لاريجاني لترمب: حياة جميع الأمريكيين في المنطقة في خطر شديد

رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني

قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، علي لاريجاني إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ارتكب “جريمة كبيرة” وسيسجل اسمه في تاريخ العالم إلى جانب مرتكبي جريمة انقلاب 1953″.

جاء ذلك خلال تصريحات لاريجاني خلال الجلسة الصباحية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الأحد، نقلتها وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (ارنا) أدان فيها لاريجاني مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في غارة جوية أمريكية في بغداد أمس الأول الجمعة، قائلا إن مقتله قلب موازين المنطقة والعالم.

وقال لاريجاني “على ترمب أن يعلم أن حياة كل الأمريكيين في المنطقة باتت في خطر شديد” مضيفا “قرار ترمب اغتيال سليماني أدخله مستنقعا عميقا وألقى بأمن المنطقة إلى الفراغ”، وتابع “على ترمب أن يعلم أن اغتيال سليماني وضعه في مواجهة مع إيران”.

وأشار لاريجاني إلى تضحيات سليماني خلال “فترة الحرب (1980-1988) ودوره الرائد في قيادة قوة القدس والدفاع عن أمن المنطقة بمحاربة تنظيم الدولة، سواء في العراق أو في سوريا، بطلب من حكوماتهما”.

وأضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي أن “المسؤولين الأمريكيين، قالوا إن القائد سليماني كان يريد اتخاذ إجراء ضد القوات الأمريكية في سوريا ولبنان والعراق، وهذه المزاعم باطلة، وأن على الشعب الأمريكي ومجلس النواب الأمريكي أن يعلمان أن مزاعم الرئيس الأمريكي، ما هي الا كذبة، للتغطية على جريمة الحرب والعملية الإرهابية التي ارتكبتها امريكا، وهو يحاول التضليل والخداع، وإذا كان لديه وثيقة لينشرها”.    

وتابع “الجريمة التي ارتكبتها القوات الأمريكية بالهجوم على مركبات كانت تقل مسؤولا إيرانيا رفيع المستوى ومسؤولا عراقيا كبيرا، تتنافى مع كل القوانين الدولية، وبالتالي فان العمل الوحشي الذي قام به الرئيس الأمريكي هو عمل إرهابي حربي، يجسد منتهى الانتهاك لحرمة الشعب العراقي”.

يشار إلى أن انقلاب أغسطس 1953 في إيران هو انقلاب على رئيس الوزراء المنتخب ديمقراطيا آنذاك محمد مصدق وتقول إيران إن الانقلاب كان مدبرا ومخططا له من قبل عناصر في كل من المخابرات البريطانية والمخابرات الأمريكية.

المصدر : وكالات