ضابط ليبي للإمارات: هذه أحذية تستحق التقبيل أشرف من أبراجكم (فيديو)

العميد الليبي سعيد المالطي يقبل حذاء أحد ضحايا قصف الكلية العسكرية في طرابلس

نشرت قناة “فبراير” المحلية الليبية لقاء مصورا مع العميد سعيد المالطي، آمر شعبة التوجيه المعنوي في الكلية العسكرية معقبا على استهداف الكلية العسكرية في العاصمة طرابلس.

وقال المالطي، موجها رسالته إلى حكام الإمارات وهو يقبل حذاء أحد قتلى الهجوم على الكلية العسكرية “هذه أحذية تستحق التقبيل أشرف من أبراجكم”.

وتابع “أين قيم الإسلام عندكم؟ تقصفون طلبة يدرسون وتفاجئونهم بطائرات مسيرة؟ أحذيتكم قذرة ونفوسكم قذرة. بإذن الله ستبنى الدولة المدنية بهذه القطرات الزكية. هذا الحذاء يستحق التقبيل وليس أحذية العسكر والطغاة”.

وأضاف “إنا لله وإنا إليه راجعون.. الله يصبر أمهات الشهداء وكل من له قطرة دم هنا أسيلت على أرض ليبيا في سبيل بناء الدولة المدنية، وسينتعش الربيع العربي من ليبيا وسيزلزل أبراجكم”.

وكانت طائرات حربية أجنبية داعمة لقوات للواء المتقاعد خليفة حفتر استهدفت، مساء أمس السبت، الكلية العسكرية بطرابلس، ما أدى لمقتل 30 طالبًا بحسب وإصابة أكثر من 33 آخرين بينهم مدنيون.

وطالب المجلس الأعلى للدولة الليبي، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، بقطع العلاقات رسميا مع الدول الداعمة لحفتر، ومنها مصر والإمارات، وتعهد بأن الرد لن يكون عاديًا، كما أعلن المجلس الرئاسي الحداد 3 أيام على أرواح الضحايا، متوعدًا بـ”رد موجع” في ميدان القتال، ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات والدول الداعمة لحفتر.

وتوافد أهالي طرابلس ومصراتة وزوارة على الميادين تنديدا بقصف الكلية العسكرية في العاصمة طرابلس، وطالبوا بقطع العلاقات مع الإمارات ومصر والأردن وفرنسا، وكل داعمي قوات حفتر، بينما توالت الإدانات المنددة بالقصف.

وتصاعدت، في الآونة الأخيرة، الهجمات التي تستهدف المدنيين من قبل قوات حفتر أو القوات الداعمة لها، في ظل فشل مستمر في تحقيق أهداف العملية العسكرية التي أطلقتها، في 4 أبريل/نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة الليبية، مقر حكومة الوفاق، ما أجهض جهودا أممية لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل