شاهد: مقتل وإصابة عشرات المتظاهرين برصاص قوات الأمن في العراق

نقلت وكالة الأناضول عن مصدر طبي عراقي وشهود عيان أن متظاهرا قتل برصاص قوات الأمن في مدينة الكوت مركز محافظة واسط جنوبي البلاد.

وقال مصدر طبي في مديرية صحة واسط لوكالة أنباء الأناضول إن المتظاهر قتل جراء تلقيه رصاصة في منطقة الرأس بمدينة الكوت، بينما وصل عدد إصابات المتظاهرين بالرصاص والغاز المسيل للدموع إلى 23 ، أحدهم جروحه خطرة.

وفي وقت سابق، أصيب 15 شخصا بحالات اختناق بعد إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيلة للدموع على المتظاهرين وسط مدينة الكوت.

وأظهرت مقاطع فيديو عمليات كر وفر في المدينة فيما يسمع صوت إطلاق الرصاص.

ولليوم الرابع على التوالي، استمرت المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقية في وسط العاصمة بغداد.

وأظهرت مقاطع أخرى إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين في ساحتي الوثبة والخلاني ومناطق قريبة منهما وسط بغداد.

وقال مصدر في دائرة صحة بغداد إن 9 متظاهرين على الأقل أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

ومنذ السبت، تشن قوات الأمن حملة منسقة لتفريق المتظاهرين في ساحات يعتصمون بها منذ أشهر في مسعى لإنهاء الاحتجاجات.

وجاء هذا التحرك المفاجئ بعد ساعات من انسحاب أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من الساحات إثر إعلان الأخير سحب دعمه للحراك الشعبي.

ودانت 16 دولة غربية الإثنين “الاستخدام المفرط والمميت للقوة من قبل قوات الأمن العراقية والفصائل المسلحة ضد المتظاهرين المسالمين منذ 24 يناير/كانون الثاني، ضمنهم متظاهرو بغداد والناصرية والبصرة (جنوب)”.

وقال بيان مشترك صادر عن سفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا وهولندا والنرويج والسويد وإيطاليا وإسبانيا

وكرواتيا وفنلندا والمجر وبولندا ورومانيا لدى العراق، إن “قوات الأمن والفصائل المسلحة تواصل استخدام الذخيرة الحية مما أدى لمقتل وإصابة العديد من المدنيين، في حين يتعرض بعض المحتجين إلى الترويع والاختطاف، رغم الضمانات التي قدمتها الحكومة.

المصدر : الأناصول + الجزيرة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة