إسرائيل تحتفي بتغريدة وسيم يوسف عن “البيت الابراهيمي”

الداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف
الداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف

احتفى حساب “إسرائيل بالعربية” التابع للخارجية الإسرائيلية بتغريدة الداعية الإماراتي -من أصل أردني- المثير للجدل وسيم يوسف حول ما يسمى بـ”البيت الإبراهيمي”.

وكان يوسف شرعن في تغريدة سابقة لبناء يجمع الديانات السماوية الثلاث اليهودية والإسلامية والمسيحية، والذي من المنتظر الانتهاء منه في 2022.

وقال الحساب الإسرائيلي في تغريدة عبر تويتر “يشع البيت الإبراهيمي على خلفية إحياء ذكرى مرور 75 عاما على تحرير معسكر اوشفيتس بعد سجل طويل من القتل والتسخير الذي مارسه الوحش النازي دفع ثمنه 6 ملايين يهودي والملايين غيرهم، نعم للتعايش والقيم الإنسانية، نحن نظراء في الخلق”.

وعلى صعيد آخر، تصاعد الجدل والهجوم على الداعية الإماراتي الذي غرد قائلا “كل مواطن إماراتي مع البيت الإبراهيمي لنشر التسامح في وطن التسامح بين الأديان”، على حد قوله.

وأضاف أن “شباب الإمارات أفضل من يمثلون التعايش والتسامح في الداخل والخارج ولا عزاء للمتطرفين والمتشددين”.

https://twitter.com/waseem_yousef/status/1219947668891455488?ref_src=twsrc%5Etfw

ورد على يوسف، المعارض الإماراتي جاسم الشامسي بقوله “أليس الأجدى بمن يتسامح مع اليهود والنصارى والبوذيين والهندوس أن يكون أكثر تسامحًا مع أبناء وطنه وجلدته وملته العرب والمسلمين”.

وأشار الشامسي إلى أن آلاف العرب والمسلمين مضطهدين بسبب سياسات محمد بن زايد.

كما رد معلقون على تغريدة وسيم يوسف، بأن الإمارات تتعايش وتتسامح مع العالم كله إلا مع المسلمين والعرب، مشيرين إلى أن مصطلح التسامح الذي تسوقه يحمل في طياته التطبيع مع إسرائيل.

وقبل أيام، تفاعل رواد تويتر من مختلف الجنسيات مع وسم (#البيت_الابراهيمي) الذي أعلن عن إنشائه في أبو ظبي في سبتمبر/أيلول الماضي على أن يبدأ البناء في الشهر الجاري ولمدة ثلاثة سنوات، وهو مكان يجمع الديانات السماوية الرئيسية الثلاث “اليهودية – المسيحية – الإسلام” وسيجمع كنيسا، وكنيسة، تحت سقف صرح واحد.

اقرأ أيضًا: البيت الإبراهيمي.. داعية إماراتي يشرعن لمجمع أديان في أبوظبي

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة