وزير خارجية إسرائيل يؤجل زيارته إلى دبي

وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس
وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس

ذكر دبلوماسيان لرويترز اليوم الأحد أن وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أرجا زيارة لدبي بسبب مخاوف أمنية، وربطا بين القرار والتوتر المتصاعد بين الولايات المتحدة وإيران.

وكان من المقرر أن يحضر كاتس، الذي يتولى أيضا وزارة المخابرات، اجتماعات في منتصف الشهر الجاري في دبي في إطار الاستعداد لمعرض إكسبو 2020، لكن دبلوماسيا إسرائيليا قال إن الوزير سيرجئ الزيارة “بتعليمات من مسؤولي الأمن”. ولم يحدد الدبلوماسي موعدا جديدا للزيارة.

وأفاد دبلوماسي آخر، رفض كذلك الكشف عن هويته، بأن إسرائيل تخشى أن تستهدف إيران، عدوها اللدود، كاتس في الخليج في إطار الرد على حليفتها الولايات المتحدة. ولم يورد الدبلوماسي أدلة على أي تهديد محدد.

وقالت القناة “12” الإسرائيلية، الأحد، إن زيارة كاتس كان من المقرر أن تشمل أيضا عقد لقاءات سياسية بهدف إبرام اتفاق “عدم اعتداء” بين إسرائيل ودول الخليج يتبناها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو برعاية الإدارة الأمريكية.

وزادت الأعمال العدائية التي ترجع لعقود بين طهران وواشنطن في الأسابيع القليلة الماضية بعد ضربة جوية أمريكية أودت بحياة رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني فيما ردت طهران على الهجوم بإطلاق صواريخ على قاعدتين جويتين للقوات الأمريكية في العراق.

وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أثناء زيارة سابقة إلى أبوظبي

وعلى الرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين الإمارات وإسرائيل فإن للأخيرة جناحا في إكسبو دبي 2020، الذي يُفتتح في أكتوبر/ تشرين الأول، وهي مشاركة وصفها نتنياهو بأنها “تطبيع للعلاقات مع الدول العربية”.

ومطلع الشهر الماضي كشف الوزير “كاتس”، في مقابلة مع إذاعة الجيش، أن “وفدًا إسرائيليًا وصل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لإجراء محادثات متطورة حول إمكانية التوصل لاتفاق (عدم الاعتداء) بين إسرائيل ودول الخليج”.

ونوه كاتس آنذاك إلى أنّ الوفد الإسرائيلي يضم ممثلين عن وزارتي الخارجية والعدل ومجلس الأمن القومي والجيش.

وبحسب ما نشرته القناة “12”، اليوم، فإن التقديرات في إسرائيل تشير إلى أن “اعتماد دول الخليج على الولايات المتحدة وتطورات ما بعد اغتيال سليماني أوجدت فرصة للتقارب بين إسرائيل وتلك الدول”.

وباستثناء مصر والأردن، لا تقيم الدول العربية علاقات دبلوماسية علنية مع إسرائيل.

ورغم ذلك، فقد زادت وتيرة التطبيع خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة، عبر مشاركات إسرائيلية في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول عربية، مثل الإمارات.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة