شاهد: السفير البريطاني في الجزائر يتحدث بالأمازيغية.. ماذا قال؟

السفير البريطاني في الجزائر باري لاون
السفير البريطاني في الجزائر باري لاون

وجه السفير البريطاني في الجزائر باري لاون تهنئة خاصة للجزائريين بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة.

وقال السفير البريطاني في مقطع فيديو نشرته الصفحة الرسمية للسفارة على تويتر متحدثا ببعض الكلمات الأمازيغية “بمناسبة رأس السنة الأمازيغية ‘ينَّاير’.. عامكم سعيد وكل عام وأنتم بخير”.

ويحتفل الجزائريون برأس السنة الأمازيغية في الثاني عشر من يناير/ كانون الثاني من كل عام، بعد صدور قرار رئاسي في 2018 بجعل هذا اليوم عيدا وطنيا وعطلة رسمية تحتفل بها جميع مؤسسات الدولة.

وعلى خلاف التقويمين المسيحي والإسلامي فإن التقويم الأمازيغي ليس له دلالة دينية، بل يربط بعض المؤرخين بينه وبين الدورة الموسمية للزراعة. ويحرص الأمازيغ على الحفاظ على هذا التراث ونقله لأبنائهم لأنه جزء من هويتهم.

وهناك روايتان تاريخيتان متضاربتان حول أصول الاحتفال بهذه المناسبة، تقول الأولى إن “يناير” يرمز للاحتفال بالأرض والفلاحة، تفاؤلا بعام خير وغلة وفيرة على الفلاحين وعلى الناس عموما.

أما الرواية الثانية فتقول إن التقويم الأمازيغي بدأ في اليوم الذي انتصر فيه الملك الأمازيغي “شاشناق” على الفرعون المصري رمسيس الثاني في مصر.

ويعتبر باحثون أن التقويم الأمازيغي من بين أقدم التقويمات التي استعملها البشر على مر العصور، إذ استعمله الأمازيغ منذ 2956 عاما، ويختلف عن التقويمين الميلادي والهجري بعدم ارتباطه بأي حدث ديني أو تعبدي.

وتشير تقديرات إلى أن ملايين الجزائريين يتكلمون الأمازيغية، ويتركز قسم كبير منهم في منطقة القبائل الجبلية شرق البلاد. وفي الجزائر أيضا مجموعات أخرى ناطقة بالأمازيغية أبرزها المزابيون في وادي ميزاب (وسط) والشاويون في الأوراس (الشرق) والطوارق (جنوب).

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة