شاهد: احتجاجات في عدة مدن إيرانية وتمزيق صور لسليماني

محتجون إيرانيون يمزقون صورا لقاسم سليماني وعلي خامنئي
محتجون إيرانيون يمزقون صورا لقاسم سليماني وعلي خامنئي

أثار اعتراف إيران إسقاطها طائرة ركاب أوكرانية ومقتل جميع ركابها الـ176، غضبا دوليا، واحتجاجات متزايدة ضد طهران، بينما حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من “مجزرة” بحق المتظاهرين.

وقالت إيران أمس السبت إن دفاعاتها الجوية أطلقت بطريق الخطأ صاروخًا أسقط الطائرة الأوكرانية يوم الأربعاء أثناء حالة استنفار، بعد شن إيران هجمات صاروخية على أهداف أمريكية في العراق. وظلت إيران تنفي لأيام بعد تحطم الطائرة أنها أسقطتها. فيما وصف الرئيس حسن روحاني الحادث بأنه “خطأ كارثي”.

وحتى مع تقديم كبار المسؤولين والجيش الإيراني اعتذارهم امتدت الاحتجاجات ضد السلطات عبر إيران بما في ذلك العاصمة طهران وشيراز وأصفهان وهمدان وأروميه.

وتجمع مئات الطلاب في طهران مساء السبت، استجابة لدعوة من أجل تكريم ضحايا طائرة البوينغ الأوكرانية التي أُسقطت “عن طريق الخطأ” بصاروخ إيراني.

 وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية في تقرير نادر عن اضطرابات مناهضة للحكومة إن ما يصل إلى ألف محتج رددوا شعارات في طهران ضد السلطات.

وذكر التقرير أن المتظاهرين في الشارع مزقوا أيضا صورا لقاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الذي قتلته واشنطن في ضربة بطائرة مسيرة في العراق في الثالث من يناير/ كانون الثاني.

وعرضت الوكالة التي ينظر لها على نطاق واسع باعتبارها مقربة من الحرس الثوري صورًا لمجموعة من الناس وصورة ممزقة لسليماني. وذكرت وكالة فارس أن عدد المحتجين يقدر بنحو 700 إلى ألف شخص.

وأظهرت لقطات مصورة على تويتر محتجين يطالبون باستقالة خامنئي بسبب هذه الكارثة. وهتف مئات الأشخاص أمام جامعة أمير كبير في طهران “ارحل ارحل أيها الزعيم الأعلى (خامنئي)”.

ولجأ ترمب إلى تويتر ليبدي تأييده للمتظاهرين وقال “نتابع احتجاجاتكم عن كثب وشجاعتكم مصدر إلهام”، وقال ترمب إنه لا يسعى إلى “تغيير النظام” في إيران، مضيفًا “يجب على طهران السماح لجماعات حقوق الإنسان بمراقبة وإعلان الحقائق من على الأرض بشأن احتجاجات الشعب الإيراني المستمرة”.

وحذر ترمب السبت النظام الإيراني من أنّه لا يُمكن أن “تكون هناك مجزرة أخرى بحق المتظاهرين السلميين ولا قطع للإنترنت. العالم يراقب”، في إشارة منه إلى الحركة الاحتجاجية التي كانت إيران شهدتها في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتسببت بمقتل أكثر من 300 شخص، وفق منظمة العفو الدوليّة.

وأكد ترمب للشعب الإيراني السبت أنه يقف “إلى جانبه منذ بداية رئاسته” وأن الولايات المتحدة “تتابع عن كثب” الاحتجاجات التي اندلعت بعد إقرار طهران بأنها أسقطت الطائرة الأوكرانية، وأردف “ستظل إدارتي إلى جانبكم. شجاعتكم تُلهمنا”.

وأكدت وزارة الخارجية البريطانية في ساعة متأخرة من مساء السبت احتجاز السلطات الإيرانية السفير البريطاني بطهران روب ماكير لفترة وجيزة ونددت بهذه الخطوة بوصفها “انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي”.

 وكانت وكالة تسنيم للأنباء قد ذكرت في وقت سابق أن ماكير اعتقل لعدة ساعات أمام جامعة أمير كبير لتحريضه المحتجين المناهضين للحكومة.

وأدانت حكومات أجنبية إسقاط الطائرة مع مطالبة أوكرانيا إيران بتعويضات، ولكن كندا وأوكرانيا وبريطانيا وصفت اعتراف إيران بأنه خطوة أولى مهمة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة