السفير البريطاني لدى إيران ينفي مشاركته في مظاهرة بطهران

السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير
السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير

نفى السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، الأحد، مشاركته في أي مظاهرة ضد السلطات كما أفادت وسائل إعلام إيرانية.

وأكد نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، الأحد، أن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير البريطاني بعدما اشتبهت بأنه أجنبي يشارك في “تجمع غير قانوني”، موضحا أنه أُطلق سراحه بعد التعرف عليه.

وكتب عراقجي على تويتر “لم يتم احتجازه. أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني ” مشيراً إلى أنه أُطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرف عليه.

وقبيل ذلك، كتب ماكير على تويتر “يمكنني أن أؤكد أنني لم أشارك في أي مظاهرة”.

وأضاف “ذهبت إلى حدث قُدّم على أنه وقفة لتكريم ضحايا مأساة الرحلة رقم بي إس 752” التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي أُسقطت قرب طهران الأربعاء بواسطة صاروخ إيراني.

وأقرت إيران السبت بمسؤوليتها عن هذه الكارثة التي أودت بحياة 176 شخصاً وأثارت موجة تنديد في إيران، بعد نفي السلطات على مدى ثلاثة أيام لفرضية إصابة الطائرة بصاروخ التي طرحتها أوتاوا منذ مساء الأربعاء.

وكتب ماكير “من الطبيعي أن أرغب في تكريم الضحايا” خصوصاً أن بعضهم “بريطانيون”.

وأكد في تغريدات باللغتين الإنجليزية والفارسية “غادرت مكان (الوقفة) بعد خمس دقائق من بدء البعض بإطلاق هتافات” ضد السلطات. وأشار إلى أنه اعتُقل بعد نصف ساعة من مغادرته المكان.

ومساء السبت، أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اعتقال ماكير من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وقال إن “اعتقال سفيرنا في طهران بدون مبرر أو تفسير هو انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

وذكرت صحيفة “الديلي ميل” أن السفير اعتقل للاشتباه في أنه “قام بتحريض” متظاهرين غاضبين من السلطات في طهران بعد الكارثة التي راح ضحيتها أيضاً عدد من الإيرانيين.

وتحدثت وكالة “تسنيم” الإيرانية، السبت، عن اعتقال السفير لبضع ساعات. وقالت إنه تم استجوابه بشأن تورطه في “أعمال مشبوهة” أثناء تجمع أمام جامعة أمير كبير في طهران.

وفرقت الشرطة الإيرانية مساء السبت طلاباً كانوا يرددون شعارات أثناء تجمع تكريماً لضحايا تحطم الطائرة، وفق ما أوردت وكالة “فارس” الإيرانية القريبة من المحافظين.

وأفاد صحفيون أن التجمع تحول إلى مظاهرة مناهضة للسلطات. وهتف الحشد بشعارات تندد بـ”الكاذبين” مطالباً بملاحقة المسؤولين عن المأساة والذين حاولوا التغطية على الحادث، وفق قولهم.

إحراق العلم البريطاني    

وأحرق متظاهرون إيرانيون العلم البريطاني أمام سفارة المملكة المتحدة في طهران، الأحد، بعد اعتقال السفير البريطاني لاتهامه بالمشاركة في مظاهرة غير قانونية، بحسب وكالة فرانس برس.      

وتجمع نحو مئتي متظاهر أمام مقر البعثة الدبلوماسية البريطانية، هاتفين “الموت لبريطانيا”، بعد يوم على الاعتقال الوجيز للسفير.

وذكر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الإيرانية أن طهران استدعت السفير البريطاني اليوم الأحد للشكوى من حضوره مسيرة “غير قانونية” في طهران.

وقال التقرير “اليوم استُدعي روب ماكير بسبب سلوكه غير الملائم بحضور مسيرة غير قانونية يوم السبت”.

والأربعاء، سقطت طائرة ركاب ما أسفر عن مصرع 176 شخصا، هم 82 إيرانيا و57 كنديا و11 أوكرانيا و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

ووقع الحادث بالتزامن مع استهداف طهران قواعد أمريكية في العراق بعدد من الصواريخ.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة