خامنئي طلب إصدار بيان علني عن الطائرة الأوكرانية

جزء من جسم الطائرة الأوكرانية التي تحطمت قرب طهران وقتل جميع ركابها
جزء من جسم الطائرة الأوكرانية التي تحطمت قرب طهران وقتل جميع ركابها

قالت وكالة أنباء فارس الإيرانية، إنه تم إطلاع المرشد الأعلى للجمهورية، آية الله علي خامنئي، بإسقاط الطائرة الأوكرانية دون قصد.

وأوضحت وكالة أنباء فارس الإيرانية، أنه تم إطلاع المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي يوم الجمعة بإسقاط الطائرة الأوكرانية دون قصد وأنه شدد على ضرورة إعلان المعلومات على الملأ، بعد اجتماع للمجلس الأعلى للأمن القومي.

يأتي هذا بينما طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بتقديم اعتذار رسمي من الجانب الإيراني ودفع تعويضات.

وأوضح زيلينسكي بالقول إن “إيران اعترفت بالذنب في إسقاط الطائرة الأوكرانية، لكننا نصر على اعتراف كامل بالذنب”.

وأضاف “نتوقع من إيران تأكيدات على استعدادها لإجراء تحقيق كامل ومفتوح لتقديم المذنبين إلى العدالة وإعادة جثث القتلى ودفع تعويض وتقديم اعتذارات رسمية عبر القنوات الدبلوماسية”.

الرئيس الأوكراني يطالب بتعويض واعتذار
ترودو يطالب بالشفافية

في ذات الشأن طالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودور، بـ”الشفافية” لإجراء “تحقيق تام ومعمق” حتى يتم تحديد المسؤوليات، بعد اعتراف إيران بإسقاط الطائرة المدنية عن طريق الخطأ التي كانت تقل العديد من الكنديين.

وقال ترودو في بيان “أولويتنا تبقى إيضاح هذا الملف بشفافية وعدالة”، مضيفاً أنها “كارثة وطنية وجميع الكنديين في حداد.. سنواصل العمل مع شركائنا حول العالم لنحرص على إجراء تحقيق تام وشفاف”.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الروسي كونستانتيت كوساتشيف السبت إنه على إيران التي اعترفت بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن غير عمد “استخلاص العبر” من هذه المأساة.

وأوضح كوساتشيف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية انترفاكس “إذا لم يثبت تحليل الصندوقين الأسودين وأعمال التحقيق أن الجيش الإيراني فعل ذلك عمدا، وليس هناك سبب لذلك، يجب إغلاق الحادث.

وأضاف المسؤول الروسي بالقول” على أمل أن يكون قد تم استخلاص العبر وأن تتخذ كل الأطراف إجراءات”.

وكانت إيران قد اعترفت في وقت سابق بأنها أسقطت طائرة دون قصد في حادث راح ضحيته 176 شخصا وعبرت عن أسفها بشدة بعدما أنكرت إسقاط الطائرة في بادئ الأمر وسط تداعيات الضربات الصاروخية الإيرانية على أهداف أمريكية في العراق.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة