انتخابات الرئاسة الأمريكية.. انطلاق التصويت المبكر في 4 ولايات (فيديو)

اصطف ناخبون في ولاية مينيسوتا للإدلاء بأصواتهم، قبل زيارتين يقوم بهما الرئيس دونالد ترمب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن بعد أن بدأ التصويت المبكر هناك وفي ثلاث ولايات أخرى.

وبينما صعّد ترمب هجماته على التصويت بالبريد، ردت حملة بايدن بأن "الشعب الأمريكي سيقرر نتيجة هذه الانتخابات. وحكومة الولايات المتحدة قادرة تماما على إخراج الدخلاء من البيت الأبيض".

وأدلى نحو 44 ناخبا بأصواتهم في نصف الساعة الأول بعد فتح مركز الاقتراع الوحيد أبوابه في منيابوليس بالولاية التي خسرها ترمب بفارق ضئيل في الأصوات في العام 2016 لكنه استهدفها باعتبارها مكسبا ممكنا له هذه المرة.

وبدأ ناخبون في فرجينيا وساوث داكوتا ووايومنغ الإدلاء المباشر بالأصوات وقال بعض الناخبين في مينيسوتا إنهم بادروا إلى المشاركة المبكرة في العملية الانتخابية وتجنب الحشود المحتملة يوم الانتخابات.

وتسببت جائحة فيروس كورونا في تغيير التقاليد الانتخابية الأمريكية بعد أن حدت بشدة من جولات المرشحين الانتخابية كما أن من المتوقع أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في الاقتراع المبكر والاقتراع بالبريد.

دونالد ترمب وسط مؤيديه خلال جولة انتخابية
ترمب: نتائج الانتخابات لن تكون دقيقة على الإطلاق

من ناحية أخرى، صعّد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب هجماته على التصويت بالبريد، مشيرا إلى أن نتائج السباق الرئاسي 2020 لن يتسنى تحديدها بشكل دقيق أبدا. 

ويواصل ترمب، الذي يتخلف عن منافسه الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي، هجومه على التصويت عن طريق البريد باعتباره عرضة للتزوير، رغم أن المسؤولين يعتبرونه بديلا للاقتراع بحضور الشخص ذاته إلى مركز الاقتراع في ظل جائحة فيروس كورونا.

قال ترمب في تغريدة" نظرا للكم الهائل الجديد غير المسبوق من بطاقات الاقتراع غير المرغوب فيها التي سيتم إرسالها للناخبين، أو لأي مكان هذا العام، قد لا يتم مطلقا تحديد نتيجة انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني بدقة، وهو ما يريده البعض. كارثة انتخابية أخرى بالأمس. أوقفوا جنون التصويت".

المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن
إخراج "الدخلاء من البيت الأبيض"

وتطلب 16 ولاية وجود عذر لعدم التصويت في الانتخابات كأن يكون الناخب مريضا أو مسافرا، في حين تسمح الولايات الأمريكية الأخرى وعددها 34 لأي ناخب مسجل بطلب الاقتراع عبر البريد. 

ويتوقع أن تكون انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني أكبر اختبار في البلاد للتصويت عبر البريد، ويخوض الحزبان الرئيسيان العديد من الدعاوى القضائية التي ستؤثر على كيفية ممارسة ملايين الأمريكيين لحقهم في التصويت.

وردت حملة بايدن ببيان أصدرته بعد هجوم ترمب، وقال أندرو بيتس، المتحدث باسم الحملة "الشعب الأمريكي سيقرر نتيجة هذه الانتخابات. وحكومة الولايات المتحدة قادرة تماما على إخراج الدخلاء من البيت الأبيض".

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة