ترمب: لن يكون بإمكانكم معرفة نهاية الانتخابات لشهور وربّما إلى الأبد

ترمب: فرز الأصوات قد يستغرق شهورا
ترمب: فرز الأصوات قد يستغرق شهورا

حذّر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الجمعة من أنّ تحديد نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 3 نوفمبر/تشرين الثاني قد يستغرق أسابيع وربّما شهوراً.

ووسط مخاوف من أن الاقتراع البريدي قد يربك مكاتب البريد ولجان الانتخابات المحلية، توقّع ترمب أن يتأخر الإعلان التقليدي عن النتيجة ليلة الانتخابات.
وقال ترمب في خطاب ألقاه أمام (مجلس السياسة الوطنية) المحافظ "لن تكون هناك نتيجة لفرز الأصوات في 3 نوفمبر.. برأيي، لن يكون بإمكانكم معرفة نهاية هذه الانتخابات لأسابيع أو شهور وربّما إلى الأبد". 
وأثار احتمال الفرز البطيء لتدفّق 50 مليون صوت متوقّع عبر البريد بسبب تفشّي فيروس كورونا مخاوف من حدوث اضطرابات سياسية واعتراضات قانونية قد تؤدّي إلى تأخير إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية والكونغرس.
ورأى ترمب، الذي تظهر استطلاعات الرأي تخلفه أمام منافسه جو بايدن، أن الديمقراطيين كانوا يروّجون للتصويت عبر البريد بهدف التلاعب بالنتائج.
وقال "لسنا مستعدّين لفرز 51 مليون بطاقة اقتراع.. سيشكّل هذا إحراجاً هائلاً للبلاد" مضيفاً أنّها "مشكلة خطيرة للغاية للديمقرااطية".

"الماركسيون اليساريون الراديكاليون"

وقال ترمب لنشطاء محافظين في أول كلمة له بعد انتهاء المؤتمر العام للحزب الديمقراطي "لو انتصر خصومنا فلن ينعم أحد بالأمان في بلادنا".
وتطرق ترمب إلى فكرة القانون والنظام التي تبناها في مواجهة الاحتجاجات المناهضة للعنصرية ووحشية الشرطة في مدن أمريكية بما في ذلك بورتلاند بولاية أوريجون.
وقال إن الشرطة تم إضعافها في المدن "التي يديرها الديمقراطيون" ودعا للابتعاد عن "الاشتراكيين والماركسيين اليساريين الراديكاليين" ووصف متظاهري بورتلاند بأنهم "مجانين".
وأوضح ترمب قوله في خطابه الذي ألقاه في أرلينغتون بولاية فرجينيا أمام مجلس السياسة الوطنية لعام 2020  "بناء على ذلك فإن الرهان في الثالث من نوفمبر سيكون على مستقبل بلدنا وبالطبع مستقبل حضارتنا".
وأظهرت بيانات أولية من مؤسسة نيلسن للأبحاث، أن الليلة الختامية للمؤتمر العام للحزب الديمقراطي لعام 2020.. اجتذبت ما يقرب من 21.8 مليون مشاهد عبر شاشات التلفزيون في وقت الذروة.
وقالت المؤسسة إن ذلك يعطي مؤشرا على أن العدد الإجمالي النهائي سيكون الأكبر في هذا الأسبوع.
ويغطي الرقم حجم المشاهدات عبر ست من شبكات البث وتلك التي تقدم خدماتها باشتراك، ولا يشمل ذلك الأشخاص الذين شاهدوا فعاليات المؤتمر عبر منصات الإنترنت. 

ترمب يخاطب (مجلس السياسة الوطنية ) المحافظ-21 أغسطس
التدخل الخارجي

من ناحية أخرى، اعتبر مسؤول أمريكي كبير عن أمن الانتخابات أن أكبر مخاوفه هو حصول تدخل خارجي خلال فرز محتمل للأصوات في اليوم التالي لانتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني.
وقال بيل إيفانينا ، مدير المركز الوطني لمكافحة التجسس والأمن، إنه في الوقت الذي يعدّ فيه تدخل روسيا والصين وإيران ودول أخرى في الفترة التي تسبق الانتخابات مصدر قلق "أنا قلق بشأن اليوم الذي يلي الاقتراع". 
وأوضح أن جهات خارجية يمكن أن تلجأ إلى اختراقات وهجمات الكترونية ضدّ البنية التحتية لفرز الأصوات، وأضاف "نحن بحاجة أن نكون مستعدين كأمة لعدم حسم نتيجة الانتخابات في 3 نوفمبر/تشرين الثاني".

جو بايدن قبل ترشيح الحزب الديمقراطي لمنافسة ترمب
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة