"السيسي خربها".. إخفاقات الرئيس المصري تجتاح منصات التواصل

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

بالتزامن مع الإعلان عن بدء جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة، انتقد ناشطون وكتاب مصريون سياسات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تجاه هذا الملف الشائك.

ودشن ناشطون وسم (#السيسي_خربها_مستني_إيه) الذي تصدر قائمة التفاعل على موقع توتير في مصر، وعدد الكتاب من خلاله إخفاقات السيسي تجاه العديد من الملفات والقضايا، وإخفاقه في إدارة الأزمات.

واعترض مصريون كثر عبر الوسم على بدء المفاوضات من جديد بينما تحتفل إثيوبيا بانتهاء المرحلة الأولية من ملء السد.

واعتبروا أن المفاوضات لا جدوى منها خاصة بعدما كشف رئيس الوزراء الإثيوبي السابق هايلي ماريام ديسالين أن اتفاقية إعلان المبادئ الخاصة بسد النهضة التي وقعها السيسي عام 2015، نصت على أن الملء الأول للسد سيكون بالتوازي مع التشييد، وأن مصر أبرمت الاتفاقية وهي تعلم ذلك وموافقة عليه.

وعبر ناشطون عن غضبهم من نهج الرئيس المصري في التعامل مع سد النهضة في ظل رفضه التام للخيار العسكري وإصراره على المضي قدما في المفاوضات، بل إن الحكومة المصرية تتجه إلى البحث عن مصادر أخرى للمياه وتعتزم تشديد العقوبة على المسرفين فيها.

واستغل كتاب الوسم أيضا للتعبير عن غضبهم من سياسة الرئيس المصري تجاه العديد من الملفات الأخرى وليس سد النهضة فقط مثل التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، والتفريط في حقوق مصر في غاز شرق البحر المتوسط.

https://twitter.com/Monmedalisecret/status/1290240535249051649?ref_src=twsrc%5Etfw

كما ذكروا أيضا هدم الكثير من منازل المصريين في الآونة الأخيرة بدعوى مخالفتها لقوانين البناء، وتدني مستويي التعليم والصحة، وغلاء المعيشة، والزيادات المستمرة في أسعار الكهرباء.

ولفت كثير منهم إلى أن الاعتراض على أي من هذه الملفات الشائكة في مصر ليس له رد سوى الزج بالمعارضين في السجون.

واعتبر كتاب أن أوضاع حقوق الإنسان في مصر وصلت إلى أدنى المستويات منذ الانقلاب العسكري عام 2013 وتولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم في 2014.

وطالب كثير من الكتاب برحيل الرئيس المصري نظرا لإخفاقه  في هذه الملفات، لاسيما ملف سد النهضة الذي يهدد الحياة في مصر، وقالوا إن مضي إثيوبيا قدما في سياستها دون تصدٍ حقيقي لها يعني خراب مصر وجفافها.

وتبدأ  اليوم جولة جديدة من جولات مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا تستمر نحو أسبوعين وتهدف للتوصل إلى اتفاق ملزم حول قواعد تعبئة سد النهضة وتشغيله.

وفي غضون ذلك احتفل الإثيوبيون بمناسبة انتهاء المرحلة الأولية من ملء سد النهضة، ونزلت أعداد كبيرة منهم إلى شوارع أديس أبابا لتحتفل بالرقص والغناء رافعين العلم الإثيوبي.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة