"النيل لنا".. الإثيوبيون يحتفلون بالتعبئة الأولى لسد النهضة

سد النهضة.. بين التحدي وسياسة النفس الطويل
سد النهضة.. بين التحدي وسياسة النفس الطويل

أبدى وزير خارجية إثيوبيا غيدو أندارجاشو، الأربعاء، سعادته بانتهاء المرحلة الأولى من ملء سد النهضة قائلا: النيل لنا.

وقال أندارجاشو، في رسالة تهئنة عبر تويتر: تهانينا.. سابقا كان النيل يتدفق، والآن أصبح في بحيرة، ومنها ستحصل إثيوبيا على تنميتها المنشودة (..) في الحقيقة.. النيل لنا.

وهنأ رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الإثيوبيين بالتعبئة الأولى لسد النهضة، عقب تغريدة الوزير الإثيوبي.

وأثارت تهنئة الوزير الإثيوبي استفزاز المصريين على توتير، ما دفع بعضهم للتعليق على أندارجاشو بنشر صور لجاهزية الجيش المصري، فيما دعا آخرون إلى رحيل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

كما عنون إعلام مصري، بينه موقع صدى البلد قائلا: "أديس أبابا تواصل الاستفزاز".

في المقابل، دعم بعض المغردين الأفارقة الموقف الإثيوبي، داعين أديس أبابا إلى استكمال المسار الدبلوماسي من أجل الوصول العادل والمنصف إلى استخدام المياه.

 والثلاثاء، أقرت أديس أبابا، باكتمال المرحلة الأولى من مل سد النهضة، عقب انتهاء قمة أفريقية مصغرة عبر تقنية الفيديو حول السد، برعاية الاتحاد الأفريقي، وبمشاركة كبار المسؤولين في الدول الثلاث، بعد أيام من نفي إثيوبي رسمي للملء.

وقال مكتب آبي أحمد، في بيان على تويتر: "أصبح من الواضح على مدى الأسبوعين الماضيين في موسم الأمطار أن عملية ملء سد النهضة في السنة الأولى قد تحققت وأن السد قيد الإنشاء".

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان السودان انحسارا مفاجئا في مستوى مياه نهر النيل، وخروج عدد من محطات مياه الشرب عن الخدمة، وإعلان مصر بدء خطة شاملة لترشيد استهلاك المياه، بحثا عن مخرج في ظل استمرار الخلافات مع إثيوبيا.

وتتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل خزان السد، خلال موسم الأمطار الحالي الذي بدأ في يوليو/ تموز الجاري، فيما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق ثلاثي.

وتخشى مصر المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات، بينها أمان السد، وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف، فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر ولا السودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء وتحقيق التنمية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة