روسيا: حفتر مستعد لتوقيع اتفاق وقف إطلاق نار في ليبيا

لافروف (يمين) رفقة اللواء الليبي المتقاعد حفتر في لقاء سابق بموسكو
لافروف (يمين) رفقة اللواء الليبي المتقاعد حفتر في لقاء سابق بموسكو

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، استعداد اللواء المتقاعد خليفة خفتر، لتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا، متهما حكومة طرابلس بأنها “غير راغبة” في ذلك.

جاء ذلك في تصريح له، عقب مؤتمر افتراضي عقده مع نظرائه من دول جمهورية الكونغو ومصر وجنوب إفريقيا، بحسب وكالة أنباء “تاس” الروسية، حسبما نقلت وكالة الأناضول.

وقال لافروف: “في مرحلة ما عندما دعونا القادة الرئيسيين السادة (خليفة) حفتر، و(فايز) السراج، و(عقيلة) صالح، في يناير/ كانون الثاني هذا العام قبيل مؤتمر برلين، كان الجيش الوطني الليبي (قوات حفتر) يعتقد أن موقفه على الأرض أقوى، ولم يكن مستعدا لتوقيع وثيقة اعتبرها السراج مقبولة”.
وأضاف: “الآن، فإن قوات حفتر، بحسب تقييماتنا، مستعدة لتوقيع مثل تلك الوثيقة بشأن وقف إطلاق نار فوري، لكن هذه المرة حكومة طرابلس هي من لا يريد فعل ذلك، معتمدة على الحل العسكري”.

وأعرب وزير الخارجية عن أسفه، لأنه “رغم إعلان جميع الأطراف أنه لا حل عسكريا للصراع الليبي، إلا أن هذا لا يترجم إلى خطوات عملية”.

“واشنطن تعرقل”

كما اتهم لافروف الولايات المتحدة بمحاولة “عرقلة” تعيين مبعوث أممي جديد إلى ليبيا.

وقال إن الإجراءات الأمريكية تعطي انطباعا عن محاولات “التدخل” في تعيين ممثل خاص جديد للأمم المتحدة في ليبيا.

وأضاف: “مضى نصف عام بالفعل ولم يستطع الأمين العام للأمم المتحدة، تعيين مبعوث خاص جديد في ليبيا. فقد تم ترشيح وزير خارجية الجزائر ورئيس وزراء خارجية غانا السابق، إلا أن واشنطن رفضت دعمهما”.

وتابع لافروف: “انطباعنا هو أن زملاءنا الأمريكيين يحاولون تهميش الأمين العام السيد (أنطونيو) غوتيريش”.

وشنت قوات حفتر، بدعم من دول عربية وأوربية، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل/ نيسان 2019، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن يتكبد خسائر واسعة، وتبدأ دعوات واسعة، حاليا للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة