ممنوع الاقتراب.. معاناة ليلى سويف تلخص مأساة أهالي المعتقلين بمصر

لخصت صورة لوالدة الناشط المصري المعتقل علاء عبدالفتاح، من أمام السجن، مأساة أهالي المعتقلين، لكن اعتقال صحفية أجرت حوارا معها، كشف المعنى الحقيقي لقول "ممنوع الاقتراب أو التصوير".

وها هي الأكاديمية المصرية ليلى سويف، تفترش الأرض أمام سجن طرة في حالة يرثى لها، انتظارا لزيارة ابنها أملًا  في أقل الحقوق الآدمية والاطمئنان عليه حاملة له الدواء، وذلك بعدما فشلت كل السبل القانونية أمامها.

وكانت عائلة علاء عبدالفتاح نشرت الصورة التي لخصت معاناة والدته ليلى سويف أستاذة الرياضيات في جامعة القاهرة، مناشدة النائب العام بالتدخل لتمكين الأسرة من الزيارة وإدخال الأدوية اللازمة.

ودخل علاء في إضراب عن الطعام، منذ أكثر من 35 يومًا احتجاجا على حبسه احتياطيا بعد مرور أكثر من 45 يوما على تاريخ آخر جلسة تجديد له، وحرمانه من الزيارات.

وأثارت صورة الأم تعاطفًا وغضبًا واسعًا على وسائل التواصل المصرية، وأعادت التذكير بمعاناة أسر المعتقلين خاصة أمام بوابات السجون، وتحدث مغردون عن والدة علاء الأكاديمية وكيف تتعرض للإهانة بهذا الشكل، خاصة في شهر رمضان المبارك.

وقارن مغردون المشهد مع صورة زواج صبري نخنوخ الذي خرج من السجن مؤخرا بعفو رئاسي رغم اتهامه في قضايا بلطجة ومخدرات.

ومساء أمس، أعلن موقع "مدى مصر" الإلكتروني الإخباري، إخلاء سبيل رئيسة تحريره، لينا عطا الله، بقرار من النيابة المصرية، بعدا اعتقالها في وقت سابق لإجرائها مقابلة مع د. ليلى سويف والدة علاء.

وعلق الباحث الحقوقي المصري هيثم غنيم، على الواقعة، بالقول إن السلطات المصرية قامت بالتصرف المعتاد منها مع الصحفيين أمام سجن طرة، فيتم اعتقالهم والتحقيق معهم، لكن يبدو أن ضغوطا ما قد مورست على السلطة للإفراج عن لينا وهو ما حدث سابقًا مع صحفيين من "مدى مصر".

وأضاف خلال لقاء أمس على الجزيرة مباشر، إن السلطات المصرية تدعي أنها تتمتع بسيادة القانون وهي في الأصل تمارس "أعمال بلطجة"، وإذا مورست عليها أي ضغوط فإنها تقوم بالإفراج فورًا عن المقصودين.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على علاء في 29 من سبتمبر/أيلول الماضي، ضمن حملة اعتقالات بعد موجة محدودة من احتجاجات نادرة شهدتها أماكن متفرقة من البلاد.

ووقت اعتقاله كان علاء ينفّذ عقوبة المراقبة اليومية في قسم الشرطة، حيث سبق أن قضى خمس سنوات في السجن بعد إدانته بخرق قانون التظاهر عام 2014 في القضية المعروفة إعلاميا بـ "أحداث مجلس الشورى".

وينتمي علاء لعائلة معروفة بنشاطها الأكاديمي والسياسي والحقوقي البارز بالبلاد، فوالده الراحل سيف الإسلام أبرز الحقوقيين السابقين بمصر، ووالدته الأكاديمية اليسارية ليلى سويف، وشقيقتاه منى وسناء من أبرز الناشطات بالبلاد.

اقرأ أيضًا:

إخلاء سبيل رئيسة تحرير موقع "مدى مصر" بعد اعتقالها لساعات

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة