ترمب يرسل سفينة طبية إلى نيويورك في ظل ارتفاع لحالات كورونا

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه قرر تفعيل قانون الإنتاج الدفاعي لاستخدامه في مواجهة تداعيات عدوى فيروس كورونا وسن قانونا يتيح للحكومة الأمريكية تسريع إنتاج المعدات المطلوبة.

كما أعلنت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة قررت تعليق خدمات استخراج التأشيرات في معظم الدول بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقال ترمب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، الأربعاء، إنه سيتم إرسال سفينة طبية إلى مدينة نيويورك أكثر المناطق تأثرا بالفيروس لمساعدة الناس المتضررين بالعدوى موضحا أنه سيتم نشر مستشفى آخر مماثل في الساحل الغربي.

وأكد ترمب أنه لا يرى "أي سبب" لإلغاء الرسوم الجمركية التي فرضتها بلاده على ما تصل قيمته إلى مليارات الدولارات من المنتجات الصينية الموردة إلى الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن الفيروس جاء من الصين.

وأعلن ترمب أن فرضية وصول نسب البطالة إلى 20% في الولايات المتحدة بسبب تداعيات الوباء العالمي، تتعلق فقط بـ"أسوأ السيناريوهات".

وكان وزير الخزانة ستيفن منوتشين أشار، أمس الثلاثاء، إلى هذه النسبة لدى حديثه أمام أعضاء الكونغرس من أجل إقناعهم بدعم خطة الحوافز التي قدّمتها إدراة ترمب.

وفي حال وصول نسب البطالة إلى 20%، فإنّ ذلك يعني ضعف النسبة التي عرفتها الولايات المتحدة في 2009 إثر الأزمة المالية، ويعني أيضاً أكثر بنحو ستة أضعاف من النسبة الحالية 3,5%.

وشدد الرئيس الأمريكي على أنّ بلاده "بعيدة جداً" عن تلك النسب،  كما أعلن ترمب "تعليق" عمليات الإخلاء وحالات الرهن العقاري.

وقال إن "وزارة الإسكان ستأتي بإغاثة فورية للمستأجرين والملاك عبر تعليق كل عمليات الإخلاء وحالات الرهن العقاري حتى نهاية أبريل/نيسان".

"البنتاغون" يعلن ارتفاع إصابات كورونا بين موظفيه إلى 89

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أن عدد الإصابات بفيروس كورونا بين العاملين في الوزارة ارتفع إلى 89.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، تشاك برايسهارد إن 49 من الإصابات تعود لعسكريين و40 لمدنيين ومتعاقدين وأسرهم.

وحتى الأربعاء، أصاب كورونا قرابة 207 آلاف شخص في 170 بلدا وإقليما، توفي منهم نحو 8300، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي، دولا عدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.

ترمب أساء تقدير خطورة وباء كورونا

وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه، الأربعاء، أن أكثرية الأمريكيين يرون أن ترمب قلل من شأن المخاطر المتصلة بفيروس كورونا المستجد الذي يشكل "تهديدا جسيما" على اقتصاد البلاد في رأي ثلثي الأمريكيين.

وقد تطور مستوى الوعي بالأزمة لدى الرأي العام الأمريكي سريعا، بحسب هذه الدراسة التي أجراها معهد "بيو" للبحوث بين العاشر والسادس عشر من مارس/آذار وشملت 8914 بالغا أمريكيا.

وخلال هذه الفترة، أكد 70 % من الناس المستطلعة آراؤهم في المعدل أن الوباء يشكل "تهديدا جسيما على الاقتصاد". كما رأى فيه 47 % خطرا على "صحة الأميريكيين". وقد ارتفعت هذه النسبة الأخيرة من 42 % يومي 10-11 مارس/آذار إلى 55% بين 14 و16 من الشهر عينه.

وأشار الاستطلاع إلى أن أقل من نصف الأمريكيين يثقون بالرئيس دونالد ترمب (45 %) ونائبه مايك بنس (48 %) المكلف تنسيق جهود مكافحة الوباء لإدارة الأزمة.

ويعود ذلك خصوصا إلى أن 52 % من المستطلعة آراؤهم يعتبرون أن الرئيس الأمريكي لم يتعاط بالجدية المطلوبة مع المخاطر، في

 

بينما يرى 37 % أنه أحسن التقويم في هذا المجال و10 % أنه بالغ في تقديرها.

وكشفت الدراسة أخيرا أن ما يقرب من نصف الأمريكيين يؤكدون أنهم لاحظوا انتشار الأخبار الكاذبة في هذا الموضوع، بينما يقول 23 % من هؤلاء إن الفيروس طُور مختبريا، في معتقد خاطئ تولّد بفعل سلسلة من الفرضيات المنتشرة.

وقد كان أنصار الحزب الجمهوري (حزب دونالد ترمب) الأكثر ميلا لتصديق هذه الفرضية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة