أردوغان: طلبت من بوتين الابتعاد عن طريقنا في سوريا وسنفتح الأبواب أمام اللاجئين (فيديو)

 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إنه طلب من روسيا “الابتعاد عن طريقنا” في سوريا خلال مكالمة، الجمعة، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف أردوغان في خطاب في إسطنبول “قلت لبوتين: ماذا تفعلون هناك؟ إذا كنتم تريدون إنشاء قاعدة، فهيا افعلوا ذلك، لكن ابتعدوا عن طريقنا. اتركونا لوحدنا مع النظام السوري”، مضيفاً أن قوات النظام السوري “ستدفع ثمن” هجماتها ضد القوات التركية”.

 ومساء الخميس، أعلنت تركيا مقتل 36 جنديا من قواتها وإصابة 32 آخرين، في قصف جوي لقوات النظام السوري على تجمع لهم في محافظة إدلب.

وتشهد الأوضاع في إدلب توتراً غير مسبوق، في ظل التصعيد المستمر الذي تنفذه قوات النظام وروسيا ضد المدنيين.

أبرز تصريحات أردوغان
  • لن نغلق الأبواب أمام اللاجئين لعدم إيفاء الاتحاد الأوربي بوعوده لنا ولسنا ملزمين برعايتهم كلهم.
  • قتلنا أكثر من 2000 فرد من النظام السوري ودمرنا 300 مركبة ومدارج طائرات ومخازن أسلحة كيميائية.
  • روسيا والولايات المتحدة لم تفيا بوعديهما بشأن إخلاء شمالي سوريا من المنظمات الإرهابية.
  • جرى تدمير مستودع كيميائي للنظام السوري مساء الجمعة ولم نرغب بالوصول لهذه النقطة لكن النظام أجبرنا على معاملته بهذه الطريقة.
  • لم نذهب إلى سوريا بدعوة من نظام الأسد وإنما استجابة لطلب الشعب السوري ولا نية لنا بالخروج ما دام شعبها يطالبنا بالبقاء.
  • مستمرون في إنشاء منطقة آمنة على عمق 30 كلم في سوريا.

  • طلبت من بوتين أن تفسح روسيا المجال لتركيا لتتعامل مع النظام السوري بمفردها.
  • النظام السوري هو من أرغمنا على التعامل بهذا الشكل وعليه أن يدفع الثمن.
  • علينا أن نتمسك بدولتنا وجيشنا وشعبنا وأن ندفع الثمن مهما كان للمحافظة على أرضنا.
  • هل تريدون منا أن نستسلم أمام هذا النظام السوري العدواني؟!
  • هناك ما بين 40 و60 ألف “إرهابي” مدرب داخل سوريا يشكلون تهديدا لتركيا.
  • إن لم نقاتل المنظمات “الإرهابية” داخل سوريا فسنضطر لمقاتلتها لاحقا في تركيا.
  • إن لم نؤمن حدودنا مع سوريا من المنظمات “الإرهابية” فسنكون في وضع سيء.
  • كفاحنا المستمر في إدلب هو من أجل حماية الذين يقارعون نظاما دمويا.
  • لا نريد نفطا ولا أرضا من سوريا بل حدودا آمنة لدولتنا.
  • لن نخرج من الأراضي السورية ما دام الشعب السوري يطالب بوجودنا.
  • لا نستطيع ترك ملايين السوريين في إدلب تحت رحمة النظام السوري.
  • هناك 4 ملايين شخص هربوا من النظام السوري الدموي ونحو مليون ونصف المليون موجودون على حدودنا.
  • أكثر من 3 ملايين سوري يعيشون داخل تركيا ولا نستطيع تحمل موجة لجوء أخرى.
  • الوعود الدولية بتقديم مساعدات لتركيا من أجل اللاجئين لم تنفذ.
  • نحن نريد منطقة آمنة لأكثر من مليون شخص على حدودنا الجنوبية.
  • مستمرون في الاتصالات الدبلوماسية والحوار رغم عدم الوفاء من قبل الأطراف الأخرى.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة