شاهد: جرافة الاحتلال تنكل بجثمان شهيد في خانيونس وتختطفه

استشهد شابان فلسطينيان وأصيب 4 آخرين، صباح اليوم الأحد، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص صوب المواطنين شرق خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة مباشر، بأن جيش الاحتلال قتل شابين قرب الحدود عند بلدة عبسان الجديدة، كما استهدف عددا من المزارعين الذين حاولوا الوصول لمكان وجود الشابين.

وأفاد شهود عيان أن جرافة عسكرية تابعة للاحتلال توغلت لعشرات الأمتار واحتجزت جثمان الشهيد محمد الناعم، حيث نقل جثمانه إلى جهة مجهولة.

ووثق مقطع مصور، قيام جرافة الاحتلال بالتنكيل بجثمان الشهيد بمقدمتها الحادة، ورفعته من رأسه ليتدلى باقي جسده، قبل تحركها باتجاه الشريط الحدودي حاملة جثمانه معها.

وقالت هيئة البث الإسرائيلي (مكان)، إن جيش الاحتلال قتل فلسطينيين اثنين بزعم أنهما "زرعا عبوة ناسفة قرب السياج الأمني المحيط بجنوب قطاع غزة صباح اليوم، ثم أطلقت النار باتجاه فلسطيني آخر حاول أخذ إحدى الجثتين".

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال ألقت قذائف وقنابل ضوئية في خانيونس قرب الحدود، وأضافت المصادر أن جيش الاحتلال أطلق النار باتجاه الطواقم الطبية التي وصلت إلى المكان لتقديم العلاج للمصابين.

وأصيب 4 شبان برصاص الاحتلال خلال محاولتهم انتشال جثمان الشهيد الذي احتجزته قوات الاحتلال، حيث قام الشبان بإشعال إطارات بمحاذاة السياج الأمني في ظل الانتشار المكثف لقوات الاحتلال داخل حدود القطاع.

وذكر المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن الشبان يرجح أنهم من حركة الجهاد الإسلامي ونشر فيديو يزعم أنه للشابين الشهيدين وهما يزرعان عبوات ناسفة، وفق ادعائه.

من ناحيتها أدانت حركة الجهاد الإسلامي في بيان جريمة خانيونس ووصفتها بالوحشية، وقالت "لن نسمح لهذا الاحتلال أن يتعامل معنا مثلما يتعامل مع بعض العواصم العربية".

وأضافت الحركة "اليد التي امتدت على أبناء شعبنا سنقطعها كما قطعتها سرايا القدس والمقاومة سابقًا، ولن نتخلى عن شعبنا في يوم من الأيام. إن الأيادي القابضة على الزناد سنثأر لدماء الشهداء، كما ثأرت وردت قبل ذلك بقصف تل أبيب".

وحذرت الحركة من تقديم أي مبررات لشن عدوان على قطاع غزة، وأضافت في البيان "نأخذ ذلك على محمل الجد وتهديدات العدو لن تنجح في ثني المقاومة عن مشروعها".

وأدانت "لجان المقاومة" في بيان جريمة إعدام الشابين شرق خانيونس وقالت إنها تضاف إلى "سلسة الجرائم الصهيونية بحق أبناء شعبنا، ولن نسمح لحكومة العدو بتغيير قواعد الاشتباك وتحقيق نصر وهمي لخدمتها في الانتخابات".

كما أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان "تعمد قتل الاحتلال الصهيوني الشاب الأعزل على تخوم قطاع غزة والتنكيل بجثته تحت سمع وبصر العالم أجمع".

وقالت إن ما حدث "جريمة بشعة تضاف إلى سجل جرائمه الأسود بحق شعبنا الفلسطيني على طول الوطن وعرضه، وبحق أهل غزة المحاصرين؛ يتحمل العدو الصهيوني تبعاته ونتائجه".

وأضافت حماس أن "هذه السياسة الفاشية التي يمارسها الاحتلال الصهيوني خطيرة جدًا، وتجرؤ على الدم والإنسان الفلسطيني، وإمعان في جرائمه وإرهابه بحق شعبنا وأهلنا وشبابنا الثائر في وجه الظلم والقهر والعدوان والحصار بهدف تخويفهم وكسر إرادتهم وثنيهم عن مواصلة مشوارهم النضالي والكفاحي ضد الاحتلال وسياساته وجرائمه".

وأوضحت الحركة أن "هذه الجرائم والانتهاكات لن تجعل شعبنا يستكين أو يرضخ، ولن تكسر إرادته، بل ستزيده قوة وثباتًا وتمسكًا بأرضه وحقوقه، وستجعله أكثر إصرارًا على مقاومة المحتل بالسبل والأدوات وأشكال المقاومة كافة؛ دفاعًا عن حقوقه وثوابته بكل ما يملك من قوة، مهما بلغت التضحيات".

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة