قرصنة هاتف بيزوس.. هل تعيد ابن سلمان لدائرة الاتهام بشأن اغتيال خاشقجي؟

المقررة الأممية المعنية بحالات الإعدام التعسفي أنييس كالامار
المقررة الأممية المعنية بحالات الإعدام التعسفي أنييس كالامار

أثار إصدار مسؤليْن دولييْن بيانًا يطالبان فيه بإجراء تحقيق فوري بشأن القرصنة المزعومة لهاتف جيف بيزوس من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ضجة واسعة على منصات التواصل.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الخبر بشكل واسع على وسم (#Bezos).

وبيزوس هو مالك صحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية، ومالك ومؤسس شركة أمازون، ويعد أغنى رجل في العالم.

واستنكر المدونون، خاصة على المنصات الأمريكية، قيام ولي العهد السعودي بخطوة كهذه خاصة أنها تأتي قبل 5 أشهر فقط من اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي كان يعمل كاتبًا في "الواشنطن بوست".

وقالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" في بيان لها إن "توقيت قرصنة هاتف بيزوس يدعم إجراء تحقيق عن مزاعم بأن ابن سلمان أمر أو حرض على قتل خاشقجي".

وتساءل آخرون إذا ما كان للرئيس الأمريكي دونالد ترمب يد أو على معرفة مسبقة بالأمر نظرًا إلى علاقته "الوثيقة" بمحمد بن سلمان.

وفي المقابل، طالب مغردون بتقديم المزيد من الأدلة بشأن فرضية ضلوع ولي العهد السعودي في قرصنة هاتف بيزوس.

وأعلن مسؤولان دوليان مساء أمس الأربعاء أن لديهما معلومات تشير إلى "احتمال ضلوع" ابن سلمان في اختراق هاتف بيزوس، وطالبا بتحقيق فوري، لكن الرياض سارعت بالنفي، في حين ذكر الإعلام الأمريكي أن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) يحقق في الأمر.

وصدر بيان دولي يحمل توقيع كل من أنييس كالامار، المقررة الدولية الخاصة المعنية بحالات الإعدام التعسفي ورئيسة التحقيق المستقل في مقتل خاشقجي، والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية الرأي والتعبير ديفيد كاي.

ووفق البيان، تبادل ابن سلمان وبيزوس أرقام هواتفهما قبل شهر من قرصنة هاتف الأخير، كما حدث الاختراق في الشهر ذاته الذي اخترقت فيه هواتف اثنين من المقربين لخاشقجي.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود لوكالة رويترز "أعتقد أن كلمة منافية للعقل هي الوصف الدقيق"، مضيفا أن "فكرة أن يخترق ولي العهد هاتف جيف بيزوس فكرة سخيفة بالتأكيد".

وكانت السفارة السعودية في أمريكا، قد نشرت في وقت سابق أمس خبرًا تنفي فيه جملة وتفصيلًا ما أوردته وسائل إعلام غربية عن ضلوع "المملكة" في القرصنة، كما طالبت بفتح تحقيق في هذا الشأن.

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية نشرت تقريرًا مستند إلى معلومات حصرية، بأن هاتف بيزوس تعرض لقرصنة عام 2018 بعدما تلقى رسالة مشفرة عبر تطبيق واتساب أرسلت من هاتف محمد بن سلمان، وعلى ما يبدو أنها كانت تحمل "فيروس" اختراق.

اقرأ أيضًا:

الغارديان: محمد بن سلمان اخترق هاتف مالك "واشنطن بوست"

جيف بيزوس يغرد بصورة للنصب التذكاري لخاشقجي

المصدر : الجزيرة مباشر + الغارديان + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة