واشنطن بوست: الانتخابات الإسرائيلية قد تفضي إلى طريق مسدود

تشير الاستطلاعات إلى تقارب كبير بين الليكود بزعامة نتنياهو، وحزب أزرق أبيض، بزعامة بيني غانتز.

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن ثمة احتمالا قويا بأن نتيجة الانتخابات الإسرائيلية ستعود إلى نفس الطريق المسدود، وهو عدم وجود منتصر واضح قادر على تشكيل ائتلاف حاكم.

التفاصيل:
  • تشير استطلاعات الرأي إلى تقارب كبير بين أكبر حزبين إسرائيليين، وهما: حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وحزب أزرق أبيض، بزعامة رئيس الأركان السابق في الجيش الإسرائيلي بيني غانتز.
  • إذا جاءت نتائج الانتخابات مطابقة لاستطلاعات الرأي فلن يتمكن أي من الحزبين من تشكيل ائتلاف حاكم قائم على أسس إيديولوجية.
  • هناك العديد من المتغيرات التي يمكن أن تؤثر على النتيجة النهائية، مثل: التوترات على الحدود الشمالية مع حزب الله اللبناني، والتهديدات الأمنية المستمرة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وعدم المبالاة السائدة بين الإسرائيليين، الذين يشعرون بالإحباط بسبب إعادة الانتخابات.
يحتاج الليكود لتأمين 61 مقعدا في الكنيست حتى يتمكن من تشكيل الحكومة
بعض السيناريوهات المتوقعة بعد الانتخابات المقبلة:
السيناريو الأول:

يتفوق الليكود بشكل كبير على حزب أزرق أبيض، ويُطلب من نتنياهو تشكيل ائتلاف حكومي.
يتمكن الليكود من تأمين 61 مقعدا في الكنيست عبر التحالف مع حزب (يمينا) اليميني، وحزبي (شاس) و(يهودية التوراة المتحدة) المتطرفين، وبهذا يتمكن نتنياهو من تشكيل حكومة مستقرة، على غرار الحكومة التي قادها حتى أواخر العام الماضي.

السيناريو الثاني:

يفوز الليكود بالانتخابات ويحظى بدعم بعض الأعضاء من حزب أزرق أبيض، حيث يضم الحزب عددا من الأعضاء الذين يتفقون أيديولوجيا مع معسكر نتنياهو.
بهذا يتمكن نتنياهو من الجمع بين عدد من أعضاء حزب أزرق أبيض مع حزب يمينا والأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة، ليشكل تحالفا لديه أكثر من 61 مقعدا في الكنيست. 

السيناريو الثالث:

يفوز الليكود بأغلبية بسيطة، لكن نتنياهو يتمكن من إقناع حزب أزرق أبيض بالانضمام إليه في ائتلاف لتجنب المزيد من عدم الاستقرار.
يوافق غانتز ويتمكن من إقناع أتباعه، بحجة أن هذا من أجل مصلحة البلاد.

يحتاج غانتس لدعم أحزاب اليسار حال فوزه لكي يتمكن من تشكيل الحكومة
السيناريو الرابع:

يفوز حزب أزرق أبيض، ويسعى غانتز لتشكيل الائتلاف الحاكم المقبل عبر الاتفاق مع أحزاب اليسار، مثل حزب العمل، وجيشر، وحزب الاتحاد الديمقراطي.
يتمكن غانتز من تجميع مقاعد كافية لتحقيق أغلبية برلمانية.

السيناريو الخامس:

يفوز حزب أزرق أبيض، لكن باقي المعسكر اليساري يكون صغير جدا بحيث لا يستطيع غانتز تشكيل حكومة من يسار الوسط.
يتحول غانتز إلى فصائل يمينية، مثل حزب يسرائيل بيتنا والليكود.
في هذا السيناريو أشار غانتز إلى أنه سيصر على تنحي نتنياهو من رئاسة الليكود، سيعود الأمر لليكود لتقرير ما إذا كان سيطرد زعيمه القديم أم لا.

السيناريو السادس:

لا تحصل كتلة واحدة على الأغلبية، ويفشل كل من يكلفه الرئيس بتشكيل الحكومة المقبلة في تشكيل ائتلاف حاكم.
بهذا يعود الإسرائيليون من جديد إلى إجراء انتخابات أخرى.

خلفيات:
  • يعتمد النظام الانتخابي في إسرائيل على التمثيل النسبي، إذ يحصل كل حزب على حصة من المقاعد البرلمانية بما يتناسب مع عدد الأصوات التي حصل عليها.
  • لم يفز أي حزب بالأغلبية المطلقة في تاريخ إسرائيل.
  • يخول لرئيس الدولة دعوة أحد قادة الأحزاب لتشكيل ائتلاف بناءً على توصيات من كل الأحزاب الفائزة بمقاعد.
  • في الانتخابات الأخيرة حصل الليكود على مقاعد تزيد قليلا عن حزب أزرق أبيض.
  • حاول نتنياهو تشكيل الحكومة، ولكن بعد فشله في تشكيل ائتلاف حاكم، اتجه إلى حل البرلمان، ودعا إلى جولة ثانية من الانتخابات.
المصدر : واشنطن بوست