نقابة المعلمين الأردنيين: إضراب مفتوح من الأحد حتى تتحقق الزيادة

المعلمون في الأردن يطالبون بزيادة 50 بالمئة على الرواتب

أعلنت نقابة المعلمين الأردنيين إضرابا مفتوحا عن العمل اعتبارا من الأحد وحتى الحصول على زيادة مالية ومحاسبة المسؤول عن اعتداءات تعرض لها معلمون الخميس الماضي.

نقيب المعلمين بالوكالة ناصر النواصرة خلال مؤتمر صحفي
  • قرار واحد بالإجماع، إضراب مفتوح حتى تتحقق العلاوة (زيادة مالية) ويُحاسب المسيء، والمعلم لن يدخل الغرفة الصفية ما لم يُحاسب المسؤول.
  • الحكومة أدارت ظهرها، ولم نلتقِ رئيس الوزراء حتى اللحظة، رغم طلباتنا المتكررة.
  • العلاوة أصبحت طلبا استثنائيا في مقابل كرامة المعلم، كرامة المعلم من كرامة الوطن.
  • ما جرى، الخميس، سقوط ما بعده سقوط.
  •  لدينا خطوات تصعيدية قادمة لن نفصح عنها إلا في حينها.
إضراب المعلمين
  • الخميس الماضي، شهد الأردن احتجاجات واسعة للمعلمين طالبوا خلالها الحكومة بصرف زيادة بنسبة 50 في المئة من الراتب الأساسي (ضمن اتفاق بين الطرفين عام 2014)، وتم استخدام القوة لفض المحتجين.
  • النقابة عرضت خلال المؤتمر تسجيلا مصورا يرصد جانبا مما قالت إنها اعتداءات واعتقالات تعرض لها معلمون أثناء احتجاجات الخميس.
  • معلم يدعى كامل السعودي قال إنه جرى تعريته من ملابسه بالكامل خلال اعتقاله أمام ضباط أمن ولمدة عشرين دقيقة كاملة إضافة إلى الضرب المبرح، على حد قوله.
  • نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي نشروا مقاطع للاعتداءات.

الحكومة
  • الحكومة أعربت في بيان قبيل المؤتمر عن “حرصها التام على كرامة المعلم ورجل الأمن، وحفظ هيبتهما”.
  • البيان: طاولة الحوار هي أساس التفاهم والاتفاق، والذي لا يتأتى أبدًا من اللجوء إلى الإضراب والإضرار بمصلحة الطلبة وصورة المعلمين أنفسهم.
  • البيان: الزيادة في العلاوة على رواتب المعلمين مرتبطة “بتحسين وتطوير الأداء”.
  • بشأن حديث النقابة عن تعرض معلمين لاعتداءات، دعت الحكومة النقابة في بيان صدر بالتزامن مع المؤتمر الصحفي، إلى تزويدها بجميع الحالات التي يقول ممثلو النقابة إنها تعرضت لاعتداءات.
اجتماع
  • في وقت سابق السبت، أعلنت نقابة المعلمين عدم توصلها إلى نتائج إيجابية مع الحكومة عقب اجتماع في وزارة التربية والتعليم.
  • متحدث باسم النقابة قال عقب نهاية الاجتماع “منذ  (الجمعة) ونحن في اجتماعات مستمرة مع الحكومة، ولكن للأسف دون نتيجة. هناك تعنت حكومي، وباب الحوار ما زال مفتوحا لدينا”.
  • بدأ العام الدراسي في الأردن الأحد الماضي.
  • تأسست نقابة المعلمين في العام 2011، وبها نحو 140 ألف معلم.
وضع صعب
  • الأردن يعاني من أوضاع اقتصادية صعبة منذ سنوات، فاقمها تدفق لاجئين إلى المملكة.
  • نهاية شهر أغسطس/ آب، شهدت مدينة الرمثا، القريبة من الحدود السورية، احتجاجات لمدة يومين بعد قرار للحكومة الأردنية يتعلق بكميات “السجائر” التي يمكن للمسافر إدخالها معه إلى البلاد عبر المعابر الحدودية.

  • في 15 من أغسطس/آب الماضي، أعلنت الحكومة فرض رسوم جمركية، على المنتجات ذات الاستخدام الشخصي، التي تم شراؤها عبر الإنترنت خارج المملكة.
  • كما رفعت الحكومة الضرائب على السيارات الهجينة “التي تعمل على البنزين والكهرباء”، من 25 إلى 55 في المئة.
  • موقع المونيتور الأمريكي ذكر أن القرارات والإجراءات الضريبية الجديدة أدت إلى نتائج عكسية وحالة من الركود.
  • الموقع قال إن إجمالي الإيرادات الضريبية انخفضت بنسبة 1.04 في المئة، بما يعادل 33 مليون دولار، مقارنة بالعام الماضي.
  • الموقع نقل عن خبراء اقتصاديين أردنيين أن تراجع الإيرادات هو نتيجة للاستراتيجيات الاقتصادية الفاشلة، والقرارات التعسفية، الهادفة إلى رفع قيمة الضرائب، بدلاً من التركيز على خطط التنمية.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر