صور جوية تظهر دمارا هائلا في ريف إدلب جراء قصف النظام

بثت قناة “الجزيرة مباشر” اليوم السبت صورا جوية خاصة تظهر حجم الدمار الهائل في قرية دير شرقي بريف إدلب جراء قصف قوات النظام السوري والطائرات الروسية عليها.

ما القصة؟
  • دير شرقي تقع بالقرب من مدينة معرة النعمان في ريف إدلب،  وتتعرض مع قرى وبلدات أخرى إلى قصف مستمر منذ 3 أشهر أسفر عن مقتل العشرات من بينهم نساء وأطفال.
  • منذ نهاية نيسان/أبريل، تتعرض مناطق في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وتنتشر فيها فصائل أخرى معارضة لقصف شبه يومي من قبل النظام وحليفه الروسي، تسبب بمقتل أكثر من 850 مدنيا وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
  • أبدت الأمم المتحدة قلقها البالغ إزاء استمرار العنف في إدلب مطالبة بوقف أعمال العنف التي دفعت أكثر من 400 ألف شخص هناك إلى الفرار.
المنطقة الآمنة:
  • منطقة إدلب ومحيطها مشمولة باتفاق روسي تركي منذ سبتمبر/ أيلول 2018، نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل، كما يقضي بسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة لكن لم يتم تنفيذه.
  • بعدما تركزت المعارك خلال الأشهر الثلاثة الأولى في ريف حماة الشمالي، بدأت قوات النظام شهر أغسطس الماضي التقدم ميدانياً في ريف إدلب الجنوبي، حيث سيطرت على بلدة الهبيط وعدد من القرى في محيطها.
  • تحاول قوات النظام التقدم باتجاه مدينة خان شيخون التي يمر فيها وفي بلدات مجاورة في إدلب طريق استراتيجي سريع يربط حلب بدمشق، ويقول محللون إن قوات النظام ترغب باستكمال سيطرتها عليه.
  • تشهد سوريا نزاعا دامياً تسبب منذ اندلاعه في 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دمارا هائلا في البنى التحتية وأدى إلى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.
المصدر : الجزيرة مباشر