شاهد: تبادل سجناء على الهواء مباشرة بين روسيا وأوكرانيا

تبادلت موسكو وكييف 70 سجينًا السبت، في عملية تاريخية وصفها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بـ”الخطوة الأولى” نحو إنهاء النزاع بين البلدين.

التفاصيل
  • هبطت طائرتان تحملان 35 سجينًا من كل جانب في كل من موسكو وكييف بعد مفاوضات سرية بين الجانبين استمرت أسابيع. 
  • قال الرئيس الأوكراني “قمنا بالخطوة الأولى وعلينا استكمال جميع الخطوات لإنهاء هذه الحرب البشعة”.
  • بين المشمولين في عملية التبادل 24 بحاراً أوكرانيًا والمخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف والصحفي الروسي كيريلو فيشنسكي.
  • اعتقل البحارة وبينهم عضوان في جهاز المخابرات الأوكراني العام الماضي عندما احتجزت روسيا ثلاث سفن أوكرانية قبالة شبه جزيرة القرم.
  • تدهورت العلاقات بين كييف وموسكو في 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم ودعمت موسكو الانفصاليين في منطقتي دونيتسك ولوغانسك الصناعيتين في شرق أوكرانيا، وأسفرت المعارك عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص خلال السنوات الخمس الأخيرة.
  • عزز انتخاب زيلينسكي في أبريل/ نيسان الآمال بإعادة إحياء عملية السلام المتوقفة بين الجانبين.
  • تعهد الممثل الكوميدي السابق خلال حملته الانتخابية بإعادة السجناء الأوكرانيين في روسيا وشدد على أن إنهاء النزاع مع موسكو يتصدر أولوياته.
  • سبق أن صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن عملية تبادل السجناء ستشكّل “خطوة كبيرة نحو تطبيع العلاقات” مع كييف.
قلق هولندي 
  • أكد جهاز الاستخبارات الروسي أنه تم الإفراج كذلك عن فلاديمير تسيماخ، وهو مقاتل في صفوف الانفصاليين المدعومين من روسيا والذي اعتبر شاهداً أساسيًا في كارثة تحطّم طائرة الرحلة “إم إتش17” التي أُسقطت في شرق أوكرانيا عام 2014.
  • أثار الإفراج عن تسيماخ، الذي يعتقد أنه خبير في مجال الدفاع الجوي ينتمي للانفصاليين المؤيدين لروسيا، قلق هولندا إذ يعد شخصًا ذا أهمية فيما يتعلق بقضية رحلة الطائرة الماليزية المنكوبة “إم إتش17”.
  • أسقطت طائرة الركاب التابعة للخطوط الماليزية لدى توجهها من أمستردام إلى كولالمبور بصاروخ روسي الصنع في 2014 فوق شرق أوكرانيا، ما تسبب بمقتل 298 شخصًا هم جميع من كانوا على متنها.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات