باكستان ترفض السماح للرئيس الهندي بعبور مجالها الجوي

قالت باكستان إنها رفضت السماح لطائرة الرئيس الهندي رام نات كوفيند بعبور مجالها الجوي “نظراً لسلوك الهند”.

التفاصيل:
  • وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي قال في بيان إن “الرئيس الهندي سعى للحصول على تصريح لاستخدام المجال الجوي الباكستاني للسفر إلى أيسلندا لكننا قررنا عدم السماح له”.
  • باكستان أعادت فتح أجوائها أمام جميع الرحلات الجوية المدنية في يوليو/ تموز الماضي، بعد أن كانت أغلقتها أمام حركة الملاحة الهندية بعد اشتباك جوي بين البلدين في فبراير/ شباط الماضي.
  • وكالة الأنباء الفرنسية قالت إن الطلب الهندي يأتي “على خلاف العادة”.
  • القرار يأتي غداة إحياء إسلام أباد “يوم الدفاع” في ذكرى حرب عام 1965 التي خاضتها ضد الهند حول كشمير.
  • رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان قال خلال إحياء الذكرى إنّ “باكستان تقف بحزم مع الكشميريين من أجل حقهم في تقرير المصير”.
  • خان قام بزيارة لبعض المواقع العسكرية وأسر جنود قتلوا في الشطر الباكستاني من كشمير.
  • في بداية أغسطس/ آب الماضي، ألغت الهند الوضع الخاص للشطر الذي تسيطر عليه في كشمير، والذي يمنحها حكما ذاتيا طبقا للدستور، والمستمر منذ سبعة عقود.
  • باكستان ردت بتخفيض علاقاتها الدبلوماسية مع الهند واستدعت سفيرها من نيودلهي وطردت السفير الهندي وعلّقت الاتفاقات التجارية بين البلدين.

مسلحون
  • مستشار رئيس الوزراء الهندي للأمن القومي أجيت كومار دوفال قال إن أكثر من مئتي شخص يشتبه في أنهم مسلحون يحاولون عبور الحدود من باكستان إلى الشطر الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشمير.
  • المسؤول الهندي اتهم إسلام أباد بمحاولة تأجيج العنف في المنطقة، قائلا إنه “يجري تهريب كميات كبيرة من الأسلحة وإصدار تعليمات لأشخاص في كشمير لإحداث اضطرابات”.
  • دوفال قال إن بلاده ترغب في رفع القيود التي فرضتها على خدمات الهواتف المحمولة والإنترنت في كشمير، “لكن ذلك يعتمد على كيفية تصرف باكستان”، متهما الأخيرة بإرسال “إشارات عبر أبراج الاتصالات لعملائها”.
  • دوفال يعد أحد واضعي سياسة سحب الوضع الخاص لكشمير وضمه بالكامل للهند.
  • الهند فرضت قيودا مشددة في الشطر الذي تسيطر عليه من كشمير لمنع خروج احتجاجات كبيرة.
  • تصر نيودلهي على أنّ كشمير مسألة داخلية بحتة، وعارضت المواقف الخارجية واقتراحات الوساطة، فيما دعت إسلام أباد المجتمع الدوليّ للتدخل وتعهدت إحالة الأمر إلى مجلس الأمن الدولي، الذي ناقش بالفعل ملف كشمير في أغسطس/ آب لأول مرة منذ نحو 50 عاما.
  • في يوليو/ تموز، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، خلال اجتماع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، إنّ رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي طلب منه التوسط للمساعدة في حلّ النزاع في كشمير، وهو ما نفته الهند بشدة.
  • تم تقسيم كشمير بين الهند وباكستان منذ نهاية الاستعمار البريطاني عام 1947. وكانت سبباً لحربين وصدامات عديدة بين الجارين كان آخرها في فبراير/ شباط الماضي.
المصدر : وكالات