مصر: مظاهرات حاشدة في السويس استجابة لدعوات محمد علي والأمن يقمعها

جانب من مظاهرات سابقة في السويس ضد السيسي
جانب من مظاهرات سابقة في السويس ضد السيسي

لليلة الثانية على التوالي، شهدت مدن مصرية -بينها السويس- مظاهرات سلمية تطالب برحيل الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسط دفع السلطة بتعزيزات أمنية ومواجهة المحتجين بقنابل الغاز المدمع.

العدد اللافت في مظاهرات السويس مساء السبت، ألقى بظلاله على منصات التواصل، فكما تصدرت السويس الميدان اليوم ومن قبل إبان ثورة يناير 2011، تصدرت اليوم كذلك الترند على تويتر في مصر خلال دقائق.. فما السبب؟

السويس تنطلق
  • في ميدان الأربعين بالسويس شمال شرقي مصر، خرج متظاهرون يرددون “ارحل يا سيسي” رغم تحول الميدان إلى ثكنة عسكرية تحسبًا لاندلاع أي مظاهرات كما حدث الجمعة.
  • شهود عيان قالوا إن الشرطة أطلقت قنابل الغاز على المتظاهرين، فيما وثق ناشطون الاحتجاجات اللافتة وبثوها على منصات التواصل، والتي أظهرت أعدادًا كبيرة من المحتجين المطالبين برحيل السيسي.
  • المتظاهرون رددوا شعارات ضد السيسي الذي سافر الجمعة إلى الولايات المتحدة مبكرًا، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ74 والتي ستبدأ فعالياتها الثلاثاء المقبل. 
  • إلكترونيًا، تصدر هاشتاج (#السويس) تويتر مصر خلال دقائق من تدشينه، ونقل ناشطون من خلاله صدى غضب أبناء السويس المعارضين للسيسي ونظامه.
  • أمس تصدر هاشتاج (#ميدان_التحرير) الترند العالمي، ومن قبل على تويتر في مصر وعدد من الدول العربية خلال دقائق من إطلاقه، ثم اختفى بعد تخطيه المليون تغريدة.
  • وكسابقيه كان الصوت المعبر الأول والوحيد عن غضب المصريين المعارضين والمتضررين من السيسي ونظامه، بالتزامن مع هاشتاجات أخرى منها ما اختفى فجأة مثل (#كفايه_بقى_ياسيسي) و(#استناني_ياسيسي)، ومنها ما استمر مثل (#ارحل_ياسيسي)، و(#الشعب_يريد_إسقاط_النظام) الهتاف الأشهر في ثورة يناير المصرية عام 2011، وكلها تفاعل معها الملايين.

المشهد الحزين
  • المشهد الأكثر تأثيرًا، كان لأحد أبناء السويس الذي وثق لأكثر من ساعة المظاهرات اللافتة وكيفية تعامل قوات الأمن معها بوحشية، فما كان من الشرطة إلا أن حاصرت منزله.
  • قبيل اعتقاله، ظهر الشاب في فيديو مؤثر، قال فيه إن الشرطة تحاصر منزله وأنه لم يفعل أي شيء سوى أنه قام بتصوير المظاهرات، ومن غير المعروف أين هو الشاب الآن.
  • الشاب وفق صفحته على فيسبوك، اسمه محمد سعيد ويعمل مديرًا لمركز توشيبا في السويس، ولم يظهر مرة أخرى بعد هذا الفيديو الأخير.
  • تفاعل مع اعتقال ابن السويس، مئات الآلاف في مصر والعالم العربي، متسائلين عن ذنبه ليتم القبض عليه وهو مسالم وأعزل، وطالبوا بالإفراج عنه ومعرفة ما آل إليه حاله الآن.
  • مصادر حقوقية قالت إنه جرى اعتقال العشرات من المتظاهرين مساء الجمعة والسبت، فيما دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية، السلطات المصرية إلى ضمان حق المواطنين في الاحتجاج السلمي.

ليست السويس وحدها
  • بالإضافة إلى السويس، تواصلت السبت أيضًا في مدينة بورسعيد شمال مصر احتجاجات محدودة، ردد خلالها المتظاهرون هتافات مناوئة للرئيس السيسي، منها “ارحل يا سيسي.. ارحل يعني امشِ”.
  • كذلك تواصلت المظاهرات في محافظات عدة منها الإسكندرية والسويس والغربية والشرقية والدقهلية ودمياط ومرسى مطروح وبني سويف، فضلًا عن ميدان التحرير أيقونة ثورة 25 يناير.
  • في أستراليا وألمانيا وهولندا وبريطانيا، نظمت الجالية المصرية وقفة مساندة للاحتجاجات التي خرجت الجمعة، استجابة لدعوة الفنان والمقاول المصري محمد علي.
  • وسط هدوء حذر، انتشرت قوات الأمن المصرية أمس في محيط ميدان التحرير وسط القاهرة بعدما شهد الميدان الجمعة مظاهرات ضد السيسي لأول مرة منذ الانقلاب العسكري عام 2013، كما كثف الأمن وجوده في الميادين التي شهدت احتجاجات مشابهة في المحافظات.

  • محمد علي الذي عمل مقاولًا مع الجيش المصري سنوات عدة، بث مؤخرًا سلسلة فيديوهات اتهم فيها الرئيس السيسي وزوجته وعدد من قادة الجيش بالفساد وإهدار المال العام على بناء قصور رئاسية ومشاريع رفاهية.
  • مئات المصريين في القاهرة ومحافظات أخرى، خرجوا في مظاهرات سلمية مساء الجمعة، عقب انتهاء مباراة السوبر المصري لكرة القدم بين فريقي الأهلي والزمالك، ووثق ناشطون الاحتجاجات على منصات التواصل بالصور والفيديوهات.

لمزيد من التفاصيل حول مظاهرات الجمعة ضد السيسي، يمكن الرجوع الروابط التالية:

وسط ترقب حذر وتشديدات أمنية.. تواصل المظاهرات في مصر ودعوات تتعالى للتغيير

الإعلام المصري بين التجاهل والإنكار والصحافة الغربية تنقل المظاهرات

 المظاهرات  تعود إلى ميدان التحرير.. هل مصر على أعتاب ثورة جديدة؟

شاهد مظاهرات بميدان التحرير ومحافظات مصرية عدة تطالب برحيل السيسي

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة