مصر: الأمن يعلن تصفية مواطنين وإصابة 4 من الشرطة شمالي سيناء

جانب من صور القتلى بثها التلفزيون الرسمي المصري
جانب من صور القتلى بثها التلفزيون الرسمي المصري

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الأحد، مقتل مجموعة ممن وصفتهم بالمسلحين (لم تحدد عددهم) وإصابة 4 من عناصر الشرطة خلال مداهمة أمنية شمالي سيناء.

بيان الداخلية المصرية
  • توافرت معلومات حول تواجد مجموعة من “العناصر الإرهابية” بمنطقة جلبانة بشمال سيناء يقومون بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه ارتكازات القوات المسلحة والشرطة بذات النطاق.
  • تم التعامل مع تلك المعلومات لتحديد أماكن تواجد هذه العناصر.
  • تم تحديد مكانهم داخل إحدى السيارات بالمنطقة حال استعدادهم لتنفيذ إحدى العمليات الإرهابية.
  • فور شعورهم بإحكام الحصار عليهم، قاموا بإطلاق النار بكثافة تجاه القوات فتم التعامل معهم، ما أسفر عن مقتلهم جميعا (لم يحدد البيان عددهم ولا تبعيتهم).
  • أصيب أحد الضباط المشاركين في المأمورية بطلق ناري وعدة شظايا بالساعد الأيمن.
  • المعلومات أشارت إلى تواجد أحد العناصر الإرهابية بذات النطاق حيث تمت محاصرته في مكان اختبائه وقام بالمبادرة بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات حال اقترابها منه ما أسفر عن مقتله وإصابة ضابطين وأحد الأفراد.
  • تم اتخاذ الأجهزة الأمنية كافة الإجراءات القانونية وتتوالى نيابة أمن الدولة التحقيق.

اشتباكات مشكوك فيها
  • لم يتسن التأكد من الرواية الأمنية من مصادر مستقلة، غير أن مراكز حقوقية محلية ودولية عادة ما تتهم الأجهزة الأمنية باعتيادها “تصفية معارضين عزل” عند القبض عليهم، وهو ما تنفيه تلك الأجهزة عادة وتعتبره “أكاذيب”.
  • في أبريل/ نيسان الماضي، وثقت “وكالة رويترز” قيام قوات الشرطة بقتل 435 شخصا، بسبب ما قالت وزارة الداخلية إنها اشتباكات مع قواتها على مدى ثلاث سنوات ونصف السنة.
  • وصفت الوكالة رواية الوزارة حول الاشتباكات بأنها “مشكوك فيها”.
  • بدأت حوادث التصفية في صيف 2015 بعد اغتيال النائب العام المصري هشام بركات، الذي كان من الحلفاء المقربين للرئيس عبد الفتاح السيسي.
  • رد السيسي بقانون شامل لمكافحة الإرهاب يحمي أفراد الشرطة والجيش من المساءلة القانونية إذا ما استخدموا القوة في أداء مهامهم.
  • خفتت وتيرة العمليات التي تستهدف الجيش والشرطة في سيناء، لاسيما مع انطلاق عملية عسكرية متواصلة منذ فبراير/ شباط 2018، بمختلف أنحاء البلاد وفي سيناء، ضد تنظيمات مسلحة أبرزها جماعة “ولاية سيناء”، التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية أواخر 2014.
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة