الجزائر: 12 ديسمبر المقبل موعدا لانتخاب خليفة بوتفليقة [فيديو]

أعلن الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح أن الانتخابات الرئاسية ستجرى في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل

ماذا قال عبد القادر بن صالح
  • بن صالح قال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي إن الانتخابات ستجرى في 12 من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
  • في إطار صلاحياتي الدستورية تم تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية يوم الخميس 12 من ديسمبر/ كانون الثاني 2019 وقد وقعت المرسوم الخاص باستدعاء الهيئة الناخبة لهذا الاقتراع.
  • تعهدت بتوفير الشروط اللازمة لتنظيم اقتراع رئاسي شفاف.
  • أوعزت للحكومة بأن تضع تحت تصرف سلطة الانتخابات كل الوسائل وإمدادها بكل أشكال الدعم.
  • إنشاء سلطة وطنية توكل لها مهام تنظيم الانتخابات يمثل استجابة ملموسة لتطلعات الشعب.
  • آن الأوان ليُغلّب الجميع المصلحة العليا للأمة على كل الاعتبارات، كونها تعد القاسم المشترك بيننا، لأن الأمر يتعلق بمستقبل بلادنا ومستقبل أبنائنا.
  • الانتخابات تتويج لحوار أدى إلى توافق حول الانتخابات وضماناتها لضمان مصداقيتها.
  • الدولة التزمت الحياد وعدم التدخل في سير الحوار الوطني.
  • الانتخابات يجب أن تكون “نقطة انطلاق لمسار تجديد دولتنا، والعمل جماعيا وبقوة لأجل إنجاح هذا الاستحقاق كونه سيمكِن شعبنا من انتخاب رئيس جديد يتمتع بكامل شروط الشرعية”.
دعوة الجيش
  • إعلان بن صالح، الأحد، يأتي تماشيا مع ما دعا إليه رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح قبل أيام عن ضرورة التّعجيل بإجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية العام الجاري، على أن يتم إعلان موعدها في 15 من سبتمبر/ أيلول الجاري.
  • ينص الدستور الجزائري على أن انتخابات الرئاسة تجرى في غضون 90 يوما من تاريخ توقيع الرئيس لمرسوم دعوة الناخبين للاقتراع.
  • الإعلان جاء أيضا بعد ساعات من تنصيب اللجنة العليا للانتخابات تحت اسم “السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات” من 50 عضوا، وانتخاب وزير العدل الأسبق محمد شرفي رئيسا لها.
  • لجنة الانتخابات ستتولى مهمة التنظيم والإشراف ودراسة ملفات المترشحين وإعلان نتائج التصويت بعد أن كان ذلك من مهام وزارتي الداخلية والعدل والمجلس (المحكمة) الدستوري.
الأحزاب
  • تضاربت مواقف الأحزاب السياسية في الجزائر من هذه اللجنة.
  • حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في البلاد) رأت أن الاستحقاق القادم سيحكم على مدى استقلاليتها وأن نزاهة الانتخابات تتوقف على الإرادة السياسية للسلطة الحاكمة.
  • حزب طلائع الحريات الذي يقوده رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس ذكر أن تشكيل اللجنة وتعديل قانون الانتخابات “يمكنهما من تأطير انتخابات رئاسية بضمانات مقبولة من حيث الحرية والشفافية والمصداقية”.
  • جبهة العدالة والتنمية (إسلامية) اعتبرت أن هناك “عجلة” في تشكيل اللجنة دون توفر الظروف لذلك.
  • يعد الاقتراع الرئاسي القادم الثاني من نوعه الذي يدعو إليه الرئيس المؤقت بعد موعد 4 يوليو/ تموز الماضي.
  • ألغيت الانتخابات التي كانت مقررة في شهر يوليو/ تموز الماضي بسبب عزوف السياسيين عن الترشح له ورفضه من قبل الشارع بسبب ما وصف بأنه غياب لضمانات النزاهة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة