شاهد: محمد علي يتوعد السيسي بالرد بعد مؤتمر الشباب

بث رجل الأعمال المصري محمد علي مقطع فيديو جديد تحدث فيه عن مؤتمر الشباب الذي أعلن عن تنظيمه، السبت المقبل، في العاصمة المصرية القاهرة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وتوعد علي الرئيس المصري بالرد على ما سيقوله في المؤتمر بعد دقائق من انتهائه.

التفاصيل
  • استنكر محمد علي تصريحا سابقا للسيسي قاله في أحد مؤتمرات الشباب حول رغبته في انتشال المصريين من حالة “العوز” في الوقت الذي يطالب فيه الرئيس بمساعدات من دول خليجية.
  • انتقد علي توجيه السيسي رسائل غاضبة للمصريين وتوعده لهم، رغم أنه يظهر بشكل منكسر أمام الزعماء الأجانب.
  • أكد أن صوته سيصل للمصريين في كل الأحوال رغم محاولات النظام حذف فيديوهاته وحظرها على مواقع التواصل.
  • دعا المصريين إلى الاستمرار في طرح تساؤلاته التي يطرحها في فيديوهاته على السيسي.
مؤتمر الشباب
  • أعلنت وسائل الإعلام المصرية بشكل مفاجئ عن إقامة المؤتمر الثامن للشباب، السبت المقبل، لمدة يوم واحد فقط.
  • مراقبون ونشطاء على مواقع التواصل اعتبروا الإعلان المفاجئ عن تنظيم المؤتمر بمثابة رد على الفيديوهات التي يبثها رجل الأعمال محمد علي، التي كشف فيها عن وقائع فساد بالمليارات متورط فيها السيسي وزوجته وقيادات بالجيش المصري.
  • حسب وسائل الإعلام المصرية، فإن المؤتمر سيحتوي على جلستين، إحداهما تناقش موضوع “تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع”، بالإضافة إلى جلسة مخصصة لطرح أسئلة على السيسي بعنوان “اسأل الرئيس”.
  • أعلنت مواقع إخبارية مصرية عن فتح باب الأسئلة أمام الجمهور ليجيب عنها الرئيس المصري. وكتب ساخرون تعليقات تطالب بالرد على ما جاء في فيديوهات محمد علي.

هجوم على مواقع التواصل
  • تجاهل أركان النظام المصري الرد على ما جاء من اتهامات رجل الأعمال محمد علي، وركزوا هجومهم على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنها تنشر الأكاذيب وتشكك في مسؤولي الدولة.
  • عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري، خالد أبو طالب، قال في بيان نشرته الصحف المصرية، أمس الثلاثاء، إنه سيقدم خلال دور الانعقاد المقبل للبرلمان، مشروع قانون ينص على معاقبة مروجي الشائعات والأخبار الكاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، لتصل إلى حد الإعدام.
  • وصف أبو طالب ترويج ما سماها “الأخبار الكاذبة والإشاعات” بأنها “بمثابة خيانة للدين والوطن”، متهما من سماها “أيادي خفية مؤجرة ومدفوعة” بمحاولة العبث بعقول المصريين، عبر بث الاتهامات “المسيئة لرموز الدولة ونشر الأخبار الكاذبة والمضللة، لتحقيق أهداف خبيثة، وجدت من مواقع التواصل الاجتماعي بيئة خصبة ومناخا ملائما ساعدها على الانتشار خلال دقائق” على حد قوله.
  • كان لافتا أن القاضي محمد شيرين فهمي تحدث عن خطورة مواقع التواصل الاجتماعي قبل قيامه بالنطق بالحكم اليوم في القضية المعروفة إعلاميا بـ”التخابر مع حماس”.
  • تساءل القاضي في بداية جلسة النطق بالحكم قائلا “ماذا يمكن أن نسمي من يحاول أن يوظف وسائل التواصل الاجتماعي لتشويه صورة وطنه والمسؤولين فيه دون مبرر”؟
  • أضاف فهمي قائلا “عندما يغيب شعور الانتماء للوطن يبدأ الإحساس بعدم الارتباط بالدول، وتظهر لدى صاحبه انتماءات فردية يفضلها على الصالح العام وهو ما يمكن تسميته بضعف المواطنة وإنكار الوطن”.
  • تابع “خطورة الأمر تزداد عندما يتجاوز الإنسان حدود التنكر للوطن إلى العمل ضد الوطن في صورة من أبشع صور العقوق ونكران الجميل”.
  • بداية الشهر الجاري، حذر المتحدث العسكري باسم الجيش المصري المواطنين من الانسياق وراء ما سماها “شائعات مواقع التواصل”.
  • جاء ذلك عقب اتهامات وجهت للجيش بامتلاك سلسلة صيدليات ظهرت وانتشرت فجأة في مختلف المحافظات. ودور تلك الصيدليات في صدور قرار بشطب عضوية مالكي سلسلتين أخريين من الصيدليات المعروفة في مصر. وهما سلستي “العزبي” و”رشدي”.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة