وول ستريت جورنال: السعودية تسعى لمحادثات مع الحوثيين

مقاتلون حوثيون
مقاتلون حوثيون

كشفت صحيفة، وول ستريت جورنال الأمريكية، أمس الثلاثاء، عن مقترحات تدرسها السعودية، لإجراء محادثات مباشرة مع الحوثيين في اليمن.

أبرز ما أوردته الصحيفة:
  • السعودية شعرت بأن الحرب المستمرة في اليمن، منذ مارس/آذار 2015 لم تحقق أهدافها.
  • استمرار المواجهات العسكرية، بين الحوثيين والتحالف الذي تقوده السعودية، يهدد بإشعال صراع إقليمي أوسع.
  • سعي السعودية لتحسين صورتها، بعد اتهامها بالتورط في عمليات إبادة، بحق مدنيين، قتلوا جراء غارات جوية.
  • نقلت عن مسؤول سعودي بارز قوله، إن المملكة لا تريد أن تجر لفترة أطول من الحرب، ولكنها لا تود أن تنسحب وتبدو ضعيفة في الوقت ذاته.
  • الحوثيون عرضوا سراً تعليق هجماتهم على السعودية. 
  • اعتبر دبلوماسيون هذه الخطوة، مؤشراً على رغبة من قيادات الحوثي، بأخذ مسافة من إيران.
  • الحوثيون يرفضون الاتهامات التي توجهها دول التحالف مراراً بأنهم وكلاء لطهران.
  • السعودية تشكك إزاء النوايا الحقيقية للحوثيين، وتخشى عدم ضمان وقف إطلاق النار، مع تهديد الطائرات المسيرة لمناطق جديدة في المملكة.

الأمم المتحدة، اتهمت أمس الثلاثاء، قوات الحزام الأمني، المدعومة إماراتياً في عدن، بتنفيذ هجمات انتقامية ضد مدنيين” من شمالي البلاد. 

تصريحات المتحدثة باسم المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، رافينا شمداساني:
  • المعلومات تشير إلى وجود عمليات احتجاز واعتقال وتهجير قسري واعتداءات جسدية ومضايقات، فضلاً عن نهب وتخريب من جانب قوات الأمن ضد مئات الشماليين.
  • الوضع مقلق في محافظة الضالع، جنوب غرب اليمن، والقصف يهدد الاحتياطي الوحيد للمياه بالمحافظة.
  • على جميع الأطراف، على السعي إلى وقف التصعيد، وضمان سلامة المدنيين والبنى التحتية.
خلفيات
  • للعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة، ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني.
  • يسيطر الحوثيون على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014. 
  • منذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.
  • أدى القتال إلى مقتل 70 ألف شخص منذ بداية 2016، بحسب تقديرات أممية في 17 يونيو/ حزيران 2019.
المصدر : الجزيرة مباشر + وول ستريت جورنال

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة