مع اقتراب الانتخابات.. ترمب يتهم غوغل بتخريب حملته في 2016

جدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، اتهامه لشركة غوغل، بالعمل على تخريب حملته الانتخابية في عام 2016.

أعمال غير مشروعة
  • قال ترمب، في سلسلة تغريدات له على حسابه في تويتر، إنه يراقب الشركة عن كثب قبل انتخابات العام المقبل.
  • اتهم غوغل بالقيام بأعمال، غير مشروعة، دون أن يقدم دليلاً على ذلك بحسب رد المتحدث باسم غوغل.
  • أشار في تغريدة له، إلى أن أحد مهندسي غوغل، قال أشياء وصفها بالفظيعة عما فعلوه في انتخابات 2016، وأنهم يريدون التأكد من خسارة ترمب.
  • أضاف أن غوغل، سحبت عام 2016 مقالات ضد منافسته حينها هيلاري كلينتون، من محرك بحثها، في حين أبرزت عنه مقالات أخرى مسيئة.

انتخابات 2020
  • وجه ترمب، الذي يسعى لإعادة انتخابه في 2020، مرارا انتقادات شديدة لغوغل وعدد من شركات التكنولوجيا الأخرى.
  • زعم معاملة غير منصفة لهم، ولوح بإجراءات تنظيمية ضد هذه الشركات.
  • أثار مشرعون، احتمال إخضاع تلك الشركات لضوابط، معللين ذلك بأسباب منها الأمن والمعلومات المضللة بعد انتخابات 2016.
  • يستند الديمقراطيون، في انتقاداتهم لتلك الشركات، ومنها غوغل، إلى أن الكشف عن التدخل الروسي في الانتخابات الماضية، اعتمد بشكل كبير على الاستفادة من التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي.
رد غوغل 
  • المتحدث باسم غوغل، قال إن تحريف النتائج لأغراض سياسية، يلحق الضرر بعمل الشركة. 
  • أكد أن مهمة الشركة تتمثل في تقديم محتوى مفيد لجميع المستخدمين.
  • أردف أن كلام المهندس السابق في غوغل، عارٍ عن الصحة تماماً.
  • الموظف القديم الذي سرحته غوغل من الخدمة، ادعى أن سبب فصله هو التعبير عن آراء تلتقي مع المحافظين. 
  • لكن غوغل قالت إنه خالف العديد من القوانين الداخلية، بينها استخدام جهاز شخصي لتحميل وثائق داخلية سرية.
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في اجتماع مع وزرائه بالبيت الأبيض
خلاف قديم 
  • سبق وأن ذكر ترمب قبل فترة قصيرة، إلى أن إدارته ستحقق في نشاطات غوغل.
  • استدل ترمب حينها بحديث الملياردير بيتر ثييل، تضمن اتهامات للمجموعة بأنها مخترَقة من قِبل الاستخبارات الصينية.
  • في مطلع يوليو/تموز الماضي، استضاف ترمب اجتماعاً في البيت الأبيض حول مواقع التواصل الاجتماعي في غياب تويتر وفيسبوك.
  •  دعا ترمب خلال الاجتماع إلى التحري عن كل الحلول القانونية الممكنة لإنهاء ما اعتبره تواطؤاً بين مواقع التواصل وخصومه الديمقراطيين.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة