باكستان تطرد السفير الهندي.. وإغلاق كامل لكشمير

عناصر من القوات الهندية تنتشر في كشمير
عناصر من القوات الهندية تنتشر في كشمير

قررت باكستان، الأربعاء، طرد السفير الهندي لديها واستدعاء سفيرها لدى نيودلهي، في إطار تخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع الهند وتعليق الاتفاقات التجارية الثنائية معها.

جاء ذلك بعد انعقاد لجنة الأمن القومي الباكستاني، المسؤولة عن اتخاذ القرارات الاستراتيجية الرئيسية، برئاسة رئيس الوزراء عمران خان لبحث الوضع.

وقررت اللجنة تعليق التجارة الثنائية مع الهند ومراجعة أية ترتيبات أخرى بين الجارتين النوويتين مثل العلاقات الثقافية والعمليات على نقاط العبور الحدودية.

ودعا خان خلال الاجتماع “جميع القنوات الدبلوماسية في بلاده إلى فضح وحشيه النظام الهندي العنصري وانتهاكاته لحقوق الإنسان”، وطالب القوات المسلحة في بلاده بمواصلة التأهب.

وكانت باكستان وصفت قرار الهند بإلغاء الوضع الخاص لمنطقة كشمير المتنازع عليها بأنه “غير شرعي وأحادي”، وقالت إنها ستحيل الأمر إلى مجلس الأمن الدولي. كما أكد الجيش الباكستاني أنه جاهز للذهاب “إلى أبعد مدى” من أجل كشمير.

إغلاق تام
  • يخضع الجزء الذي تسيطر عليه الهند في كشمير للإغلاق الشامل الذي تفرضه سلطات نيودلهي لليوم الثالث على التوالي.
  • تخضع المنطقة لحظر تجول صارم منذ مساء الأحد، وهي معزولة تماما عن العالم بعد أن قطعت فيها جميع وسائل الاتصال وخدمات الإنترنت.
  • بحلول الليل، كانت مركبات الشرطة تقوم بدوريات في الشوارع ونصحت مكبرات الصوت السكان بالبقاء في منازلهم.
  • قال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس “نعلم أن كشمير تغلي، وستنفجر بعنف، لكننا لا نعرف متى. لا أعرف كيف يمكن رفع حظر التجول ولا تحدث تظاهرات عنيفة”.
متاجر كشمير مغلقة مع انتشار القوات الهندية (رويترز)

 

احتجاجات
  • على الرغم من الانتشار الأمني المكثف ومنع التنقل والتجمعات، تحدث سكان مدينة سريناغار، أهم مدن كشمير، عن تظاهرات متفرقة. 
  • يعتبر عدد كبير من سكان كشمير، المؤلفة من أكثرية مسلمة، الهند قوة احتلال.
  • أسفرت مظاهرات قام بها سكان المنطقة عن مقتل متظاهر وإصابة 6 آخرين على الأقل.
إغلاق غير مسبوق
  • يخيم صمت كبير في شوارع مزيف على مدينة سريناغار.
  • توحي الشوارع المقفرة بأن المدينة مدينة أشباح. فجميع المتاجر مغلقة. ويقف جنود مسلحون على حواجز مسيجة بالأسلاك الشائكة.
  • يُضطر الصحفيون إلى ملازمة الحي الذي يقيمون فيه، لأن السلطات لا تمنحهم تصاريح لعبور نقاط التفتيش العسكرية الكثيرة.
  • قال مصور يغطي المنطقة منذ أكثر من 30 عاما ولم يشأ ذكر اسمه إن “هذا الإقفال غير مسبوق فعلا”.
  • يتجول سكان محليون على دراجات بخارية صغيرة في شوارعهم لقتل الملل. وقال أحدهم لوكالة فرانس برس “تكذب علينا السلطات منذ أيام وتتحدث عن تهديدات إرهابية، لكن الأمر الجيد هو أن الجميع خزّنوا السلع الأساسية قبل الحصار”.
  • أعلن مسؤول أمني آخر، أن جميع الزعماء السياسيين للأحزاب الكشميرية تقريبا، سواء من الموالين لباكستان أو للهند، مسجونون.
يعتبر عدد كبير من سكان كشمير المؤلفة من أكثرية مسلمة الهند قوة احتلال (رويترز)
التصعيد الهندي
  • بعد تحضيرات جرت بسرية تامة، قامت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي ينتمي إلى القوميين الهندوس بإلغاء الحكم الذاتي الدستوري في جامو وكشمير.
  • صوّت البرلمان الهندي على تقسيم الشطر الهندي من كشمير إلى منطقتين خاضعتين مباشرة لسلطة نيودلهي، ما يهدد بإشعال المنطقة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة