اشتباكات في عدن.. وحلفاء الإمارات يحاولون اقتحام القصر الرئاسي

اندلعت اشتباكات بين قوات تابعة للحماية الرئاسية وقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا
اندلعت اشتباكات بين قوات تابعة للحماية الرئاسية وقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا

قتل شخص، وأصيب آخران في اشتباكات مسلحة اندلعت بالقرب من محيط قصر معاشيق الرئاسي بمحافظة عدن جنوبي البلاد.

ودعا المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات أنصاره إلى “النفير العام”، والتوجه إلى قصر “معاشيق” الرئاسي بالمحافظة لاقتحامه والسيطرة عليه.

اشتباكات مسلحة
  • اندلعت اشتباكات بين قوات تابعة للحماية الرئاسية وقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا، عقب عملية تشييع جثمان قائد قوات الدعم والإسناد منير اليافعي وعدد من الجنود الذين سقطوا مطلع أغسطس/آب الجاري في استهداف معسكر الجلاء غربي المدينة.
  • تسببت الاشتباكات في مقتل أحد المشيعين ويدعى إبراهيم الربيعي وإصابة اثنين آخرين.
  • حسب شهود عيان، حلق الطيران الحربي التابع لدول التحالف العربي فوق سماء مدينة عدن، لمراقبة الوضع.
  • ذكر الشهود، أن قوات الحزام الأمني قطعت كل الطرق المؤدية إلى قصر معاشيق من عدة جهات.
  • بالمقابل نشر أحد ألوية الحماية الرئاسية دبابات ومدرعات أمام محيط القصر الرئاسي.

محاولات لاقتحام القصر الرئاسي
  • دعا نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات هاني بن بريك أنصار المجلس لاقتحام القصر الرئاسي في عدن.
  • قال بن بريك في مقطع مصور عرضته قناة “عدن المستقلة” التابعة للمجلس “المجلس الانتقالي يدعو كافة أبناء شعبنا وقواتنا الجنوبية للنفير العام والذهاب لقصر معاشيق لإسقاط الخونة الذين ينتمون إلى مليشيات حزب الإصلاح الإخوانجي، الذي تعمد إراقة الدم الطاهر وإدخال البلد في متاهات”.
  • ظهر بن بريك في المقطع ضمن مجموعة من قيادات المجلس.
هجمات عدن
  • الخميس الماضي، قتل العشرات من جنود قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا، جراء هجمات شنها الحوثيون بطائرات مسيرة وصاروخ باليستي.
  • من بين القتلى منير اليافعي الذي كان يشغل منصب قائد قوات الدعم والإسناد التابعة لقوات الحزام الأمني.
  • الثلاثاء أطلق بن بريك تحذيرا من بقاء الحكومة الشرعية في عدن، باعتباره “خطرا لن يقبل به الجنوبيون”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة