ليبيا: ارتفاع قتلى قصف حفتر على مرزق لأكثر من 45 [فيديو]

أعلن مصدر محلي ليبي ارتفاع حصيلة ضحايا قصف طيران اللواء المتقاعد خليفة حفتر على حي سكني في مدينة “مرزق” (جنوب) إلى أكثر من 45 قتيلا، وأكثر من 55 جريحا بينهم أطفال ونساء.

التفاصيل
  • مصدر بالتجمع الوطني التباوي (ممثل لقبائل التبو في ليبيا) قال لوكالة الأناضول إن القصف “استهدف مناسبة اجتماعية وهي عرس لأحد أبناء التبو بالمنطقة فمن الطبيعي أن يكون عدد القتلى كبيرا”.
  • أشار المصدر إلى أن “التجمع الوطني يطالب بفتح تحقيق دولي في الحادث ومحاسبة من يخطط لخلق عداء بين القبائل في الجنوب الليبي”.
  • طالب المصدر، الذي طلب الكشف عن اسمه، كافة أبناء الجنوب وأعيانها وحكمائها بالمساهمة في “إخماد نار الفتنة والتي تسعى بعض الأطراف لإثارتها في مناطق الجنوب بحجج واهية”.
“الرئاسي” يدين
  • حمّل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية قوات حفتر مسؤولية القصف الجوي على مدينة مرزق، معربا عن إدانته بشدة للقصف.
  • طالب المجلس بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهما، وإجراء تحقيق في الجرائم التي ترتكبها قوات حفتر، ومحاسبة الضالعين فيها.
  • دعا المجلس حكماء وشيوخ المدينة للاحتكام للعقل، والانتباه إلى سعي حفتر لإشعال الفتنة بين المكونات الاجتماعية، والحفاظ على وحدة الصف.
اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر
رفض سيطرة حفتر
  • قوات حفتر أعلنت منتصف فبراير/شباط الماضي سيطرتها على مدينة مرزق، لكن قطاعا كبيرا من الأهالي، وخاصة من التبو، أعلنوا رفضهم لوجود قواته داخل المدينة، لتندلع منذ ذلك الحين وعلى نحو متقطع اشتباكات بين مؤيدين ورافضين له من أهالي المدينة.
  • يتهم سكان من مكون التبو حفتر بتسليح بعض الأهالي الموالين له، والإيعاز لهم بالعمل على زعزعة الاستقرار في مرزق.
  • يقول السكان إن حفتر يتعمد إثارة القلاقل في المدن التي يقطنها التبو لمنعهم من الالتحاق بقوات حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، في دفاعها عن العاصمة.
تحقيق دولي
  • اعتبر “المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان” القصف على مدينة مرزق جنوبي ليبيا جريمة حرب، داعيا المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق فيه.
  • لفت المرصد إلى أنه رصد عدة غارات أخرى على مناطق متفرقة من المدينة عقب استهداف حفل الزفاف، لكن لم يتسن له الوقوف على حجم الخسائر المادية أو البشرية الناجمة عن تلك الغارات.
  • أشار المرصد إلى أنه رغم عدم صدور تعليق رسمي من قوات حفتر على الحادث، فإنه رصد احتفاء مشينا من مؤيدين لحفتر إزاء الهجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
  • من جانبه، حث الباحث القانوني في المرصد، محمد عماد، مجلس الأمن على ضرورة التدخل الفوري والسريع من أجل وقف الانتهاكات المتكررة ووضع آليات محددة وواضحة تضمن الحماية للمدنيين هناك.
  • قال عماد إن مجلس الأمن مطالب باستخدام صلاحياته القانونية بالطلب من المحكمة الجنائية الدولية مباشرة التحقيق في تلك الجرائم تمهيدا لتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة