عقب الأحد الدامي.. ترمب يدعو لتشديد إجراءات حيازة السلاح

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترمب النواب للمصادقة على تشريع يقضي بإجراء عمليات تدقيق قوية في خلفيات مشتري الأسلحة النارية.

جاء ذلك في خطاب متلفز وجهه ترمب للشعب الأمريكي، الإثنين، في إطار إدانته للهجومين اللذين راح ضحيتهما 29 شخصا أغلبهم أمريكيون.

تصريحات ترمب
  • أعمال القتل الوحشية في تكساس وأوهايو، جريمة ضد الإنسانية، وما حدث في مدينة إل باسو (تكساس) عمل عنصري ينم عن كراهية.
  • علينا إدانة ممارسات جماعات سيادة العرق الأبيض والتعصب والعنصرية.
  • علينا التأكد من أن الأشخاص الذين يشكلون خطرا على المجتمع لا يحملون السلاح.
  • الهجوم كان على مجتمعنا وأمتنا ونحن نعتبره جريمة ضد الإنسانية.
  • مرتكبو جرائم الكراهية وجرائم القتل الجماعي يجب أن يعاقبوا بالإعدام من دون تأخير.
  • وجهت مكتب التحقيق الفيدرالي بضرورة التحقيق في جرائم الكراهية والإرهاب المحلي.
  • أرسلت تعازي لأسر الضحايا وللرئيس المكسيكي على سقوط ضحايا في حادثتي إطلاق النار.
الحادث رقم 251
  • في وقت سابق الإثنين، دعا الرئيس الأمريكي لإقرار تشريع يفرض إجراء فحص أمني لمشتري الأسلحة النارية على خلفية هجومي السبت.
  • بدورها، رصدت منظمة “أرشيف العنف المسلح”، أن الحادثين في تكساس وأوهايو يحملان رقمي 250 و251، في قائمة حوادث إطلاق النار الجماعي بالولايات المتحدة خلال 2019 وحده. وقالت إن حوادث إطلاق النار الجماعي “باتت عملا شائعا في الولايات المتحدة”.
  • لم يتحدث ترمب مباشرة عن الاتهامات الموجهة إليه من منتقدين بشأن تصريحاته المشحونة بالعنصرية والمناهضة للهجرة، لكنه كرر في سلسلة تغريدات على تويتر اتهاماته لوسائل الإعلام بنشر “أخبار كاذبة” والتحيز.
  • كتب ترمب “تتحمل وسائل الإعلام مسؤولية كبيرة تجاه الحياة والأمان في بلدنا. الأخبار الكاذبة أسهمت بشكل كبير في الغضب والحنق اللذين تراكما على مدى سنوات كثيرة”.
  • ترمب: يجب أن يتحد الجمهوريون والديمقراطيون لتطبيق عمليات تدقيق في خلفيات (مشتري الأسلحة)، وربما الدمج بين هذا التشريع والإصلاح المطلوب بشدة الخاص بالهجرة. يجب أن نخرج بشيء جيد، إن لم يكن رائعا، من هاتين الواقعتين المأساويتين.
أفراد من الشرطة عند موقع إطلاق النار عند متجر وول مارت في مدينة إل باسو بولاية تكساس الأمريكية
إطلاق نار جماعي
  • قتل 29 شخصًا، وجرح العشرات في حادثي إطلاق نار بتكساس (جنوب) وأوهايو (شمال شرق) السبت.
  • بعد ساعات من مقتل 20 شخصًا، وإصابة 26 آخرين بجروح، في إطلاق نار جماعي بمدينة إل باسو في تكساس، قتل مسلح 9 آخرين بمدينة “دايتون” في أوهايو، وأصاب 16 آخرين.
  • كما أعلنت الشرطة الأمريكية، إصابة 7 أشخاص في إطلاق نار، الأحد، أثناء تجمعهم في متنزه غربي مدينة شيكاغو بولاية إلينوي.
ماض مضطرب
  • في أوهايو، قالت السلطات إن لدى المسلح الذي يبلغ من العمر 24 عاما ماضيا مضطربا شمل تهديد زملائه الطلاب في مرحلة التعليم الثانوي، لكن الشرطة قالت إنه من السابق لأوانه تحديد الدافع وراء الهجوم.
  • ذكرت الشرطة أن مطلق النار يدعى كونر بيتس وهو من بيلبروك في أوهايو.
  • بدأ إطلاق النار في الواحدة صباحا تقريبا يوم السبت في منطقة أوريغون وانتهى سريعا عند وصول أفراد من الشرطة كانوا على مقربة وقتلهم المسلح بالرصاص. ومن بين القتلى شقيقة بيتس، كما أصيب 27 شخصا على الأقل.
  • قال قائد شرطة دايتون يوم الأحد “نحن في مرحلة مبكرة للغاية من التحقيقات. أي إشارة في هذا التوقيت إلى دافع (معين) ستكون غير مسؤولة. ليست لدينا معلومات كافية للإجابة على السؤال الذي يريد أن يعرفه الجميع: لماذا”؟
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة