تدريبات عسكرية أمريكية مع كوريا الجنوبية رغم اعتراض بيونغ يانغ

يوجد 28 ألف و500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية لحمايتها من جارتها الشمالية
يوجد 28 ألف و500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية لحمايتها من جارتها الشمالية

تبدأ كوريا الجنوبية والولايات المتحدة (الإثنين) تدريبات عسكرية مشتركة، في تحد لتحذيرات كوريا الشمالية من أن التدريبات العسكرية الحربية تهدد المفاوضات النووية بين بيونغيانغ وواشنطن.

التفاصيل:
  • تركز التدريبات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على التحقق من قدرات سول على استعادة قدراتها على تسلم إدارة العمليات في وقت الحرب، من واشنطن. 
  • تأتي التدريبات بعد أن اختبرت بيونغيانغ سلسلة من الصواريخ قصيرة المدى خلال الأيام الأخيرة.
  • وصفت كوريا الشمالية هذه الاختبارات بأنها “تحذير رسمي” لجارتها الجنوبية من مواصلة التدريبات العسكرية مع واشنطن.
  • كوريا الشمالية حذرت أيضا من أنها قد تلغي تعليقها للتجارب النووية والصاروخية بعيدة المدى حال إجراء التدريبات.
كوريا الشمالية حذرت جارتها الجنوبية من مواصلة التدريبات العسكرية مع واشنطن
خلفيات
  • بموجب المعاهدة الأمنية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، يتولى جنرال أمريكي قيادة القوات المشتركة في حالة الحرب، لكن سول سعت منذ فترة طويلة إلى عكس الموقف.
  • يقول محللون إن الأنشطة العسكرية للجانبين قد تعطل المحادثات بشأن برامج الأسلحة لكوريا الشمالية، التي خضعت لحزم من العقوبات التي فرضها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
  • التدريبات العسكرية بين واشنطن وسول تأتي بعد أن أجرت كوريا الشمالية يوم الجمعة ثالث اختبار للأسلحة في خلال ثمانية أيام.
  • أطلقت ببونغيانغ ما وصفته بـ”نظام صاروخ متعدد التوجيه من عيار كبير”، بينما قالت سول إنه قد يكون “نوعا جديدا من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى”.
  • يوجد 28 ألف و500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية لحمايتها من جارتها الشمالية، يتمركز الكثير منهم جنوب العاصمة سول في معسكر همفريز في بيونغتايك، وهي أكبر منشأة عسكرية أمريكية في الخارج.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة