رغم المخاطر.. شباب غزة يبحث عن الحياة في أوروبا

ينصح الشاب الفلسطيني (شعبان خلف) أي شخص من أهل غزة يفكر في التوجه صوب أوربا بحثا عن حياة أفضل بكلمات بسيطة" لا تخاطر.. فالأمر لا يستحق المخاطرة والنفقات"

تجربة مريرة:
  • نصيحة خلف كانت نتيجة تجربة خاضها، فخريج الصحافة الذي يئس من العثور على وظيفة في غزة، حيث الاقتصاد على وشك الانهيار، استقل طائرة إلى تركيا من مصر في يونيو حزيران 2018.
  • حاول خلف (25 عاما) أكثر من 18 مرة، العبور إلى أوربا-عن طريق البحر في الأغلب- قال خلف إنه في مرة من المرات كان قارب بحرية يضرب قاربهم فيقلبه وكادوا يموتون.
  • أوضح خلف" حاولت 18 مرة، بس الحمد لله الـ 18 مرة باءت بالفشل، ولا واحدة منهم نجحت، تعرضنا لضغوطات وتعذيب وبهدلة، وفيه من ضمنهم غرق وإطلاق نار كمان، ما استفدناش إلا البهدلة وقلة القيمة".
  • بحلول فبراير /شباط من ذلك العام استسلم خلف وعاد إلى منزله في غزة أشد فقرا بسبب محنته، إذ اضطر لدفع أموال لمهربي البشر الذين حاولوا دون جدوى إيصاله إلى أوربا.
  • قال خلف" الشغل مش موجود، والحياة هنا مدمرة فوق الوضع بزيادة، والسبب الأول والأخير الانقسام والاحتلال الإسرائيلي في كل شيء".
  • مر آلاف من الفلسطينيين الآخرين بتجارب مماثلة لدى محاولتهم الإفلات من براثن البطالة المتفشية والفقر وعنف الحياة في قطاع غزة الساحلي الصغير المحاصر.
لا بد من السفر… رغم المخاطر
  • قال خلف، إن رحلته من غزة كلفته ثلاثة آلاف دولار تشمل رسوم دخول مصر والتذكرة إلى تركيا وأموال المهربين الذين حاولوا نقله إلى اليونان بينما كان يتخفى من الطائرات المسيرة والدوريات الأمنية.
  • اليونان خطوة أولى معتادة للفلسطينيين والآخرين الذين يأملون في اللجوء للاتحاد الأوربي، لكن دول الاتحاد وتركيا شددت بصورة كبيرة الرقابة على الحدود وكثفت دوريات الأمن لمنع المهاجرين محاولة الوصول.
  • لكن كثيرا من الشبان الفلسطينيين لن يأبهوا بنصيحة خلف على الأرجح، يقول سامح السدودي (27 عاما) والذي ترك الجامعة لبيع الوجبات الخفيفة والمشروبات قرب الشاطئ "شو اللي بيخلي الشباب يهاجروا؟ ما فيش شغل ولا مستقبل".
  • أما كريم أبو سيدو (17 عاما) فقال إنه مستعد لخوض غمار الرحلة بحثا عن عمل على الرغم من وفاة شقيقه الأكبر حسام أبو سيدو (22 عاما) في يناير كانون الثاني عندما غرق قاربه قبالة اليونان، حيث دفُن.
  • قال شاب يدعى حسن علكان (25 عاما) لدى مغادرته قطاع غزة "إحنا بالمعنى الأصح يعني طالع أنا حاليا وبأقول يارب، مبتعرفش إيه يصير معاك، أكيد فيه خطورات تهريب أمور مش زي الناس ما متخيلاها طيران".
  • وأضاف" نسافر نروح أوربا، الواحد ح يعاني ويتعب ويشقى وحتشوف أيام سوداء.. بس برضه لإيه أنت بدك تشوف، عشان بدك تشوف الحياة".
داليا أبو سيدو تعرض صورة شقيقها حسام الذي غرق قاربه قبالة اليونان في يناير
غزة.. حروب إسرائيلية وحصار
  • يئن سكان غزة تحت وطأة ثلاث حروب شنتها إسرائيل و12 عاما من الحصار تقوده إسرائيل ويعرقل حركة الناس والبضائع وصراع طويل على السلطة بين الفصائل الفلسطينية.
  • لقي عدد غير معلوم من مواطني غزة حتفهم وهم يحاولون العبور إلى أوروبا في رحلات بحرية مهلكة تاركين أسرهم في حالة من عدم اليقين بشأن مصيرهم النهائي. ووري بعضهم الثرى في تركيا أو اليونان أو أعيدوا إلى القطاع في نعوش.
  • يعتقد نشطاء حقوق الإنسان في غزة بأن زهاء 30 ألفا من سكان القطاع البالغ عددهم مليونان حاولوا مغادرته في السنوات العشر الماضية وبأن الأعداد زادت بعد حرب الخمسين يوما عام 2014. التي شنتها إسرائيل.
  • دمرت الغارات الجوية والقصف الإسرائيلي أحياء بأكملها في القطاع الذي تبلغ مساحته 375 كيلومترا مربعا إلى جانب الحصار الذي تفرضه إسرائيل ومصر على القطاع بذريعة المخاوف الأمنية.
  • يشير مسؤولو الصحة الفلسطينية إلى أن أكثر من 2100 فلسطيني.
الشباب في غزة يعملون في مهن لا تتناسب وشهادات تخرجهم من الجامعات
المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة