خيارات المعارضة البريطانية في مواجهة معركة البريكست

مجلس العموم البريطاني
مجلس العموم البريطاني

دعا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيرمي كوربن قيادات الحزب ونوابه في البرلمان إلى دعم التصويت على سحب الثقة من حكومة المحافظين برئاسة بوريس جونسون.

التفاصيل

يقول زعيم حزب العمال إن إزاحة حزب المحافظين من السلطة سيسمح له بأن يصبح رئيسا للوزراء بشكل مؤقت، وأن يستفيد من المنصب لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي من دون التوصل إلى اتفاق.

لكن أي استبدال لجونسون من منصب رئيس الوزراء يتطلب تصويت أغلبية النواب ضد الحكومة في اقتراع بسحب الثقة منها.

لكن ما هو التصويت بسحب الثقة من الحكومة؟ وكيف يمكن إجراؤه قبل 31 أكتوبر/تشرين الأول؟
  • التصويت بسحب الثقة أو حجب الثقة هو تصويت بين أعضاء البرلمان في مجلس العموم البريطاني لإعلان أن الأعضاء يعتقدون أنه ينبغي إقالة الحكومة من السلطة.
  • يستخدم هذا التصويت كآلية لإجراء انتخابات عامة، حيث يشير إلى أن الحكومة لم تعد لديها أغلبية في مجلس العموم.
  • من أجل طرح التصويت في مجلس العموم يتعين على النواب التقدم باقتراح ينص على أن "هذا المجلس لا يثق في حكومة صاحبة الجلالة".
  • تقليديا كانت هناك طرق أخرى لإعلان عدم الثقة في الحكومة، مثل تصويت غالبية النواب ضد ميزانية الحكومة أو خطاب الملكة.
  • لكن هذه الطريقة في الإعلان عن عدم الثقة في الحكومة لم تدخل حيز الاختبار منذ ظهور قانون البرلمانات المحددة المدة في عام 2011، كما أن هناك بعض الجدل بين النواب والأكاديميين حول ما إذا كان الإخفاق في الحصول على الموافقة على الميزانية يسمح بحل البرلمان أم لا.
التصويت:
  • إذا قدم زعيم المعارضة اقتراحا بحجب الثقة، فإن تقاليد البرلمان تقول إنه يجب على الحكومة السماح بإجراء التصويت.
  • يصوت النواب على الاقتراح بعد مرور ما لا يقل عن 90 دقيقة من النقاش، ويجري إقراره إذا صوتت أغلبية بسيطة من الأعضاء لصالح الاقتراح، أي صوتت ضد الحكومة.
  • ستتطلب الخطة الحالية لحزب العمال لبدء تصويت بحجب الثقة عن الحكومة دعم نواب آخرين من أحزاب المعارضة الأخرى ومن حزب المحافظين.
  • تاريخيا، يفشل الاقتراع بحجب الثقة عادة لأن الحكومة تكون هي صاحبة الأغلبية في البرلمان.
  • تتمتع حكومة بوريس جونسون بأغلبية ضئيلة في البرلمان، مما يجعلها أكثر عرضة لخطر حجب الثقة.
ماذا لو فازت الحكومة في التصويت؟
  • إذا فشل الاقتراع بحجب الثقة، يُفترض أن تتمتع الحكومة بثقة مجلس النواب ويسمح لها بالاستمرار في الحكم.
ماذا لو خسرت الحكومة التصويت؟
  • إذا خسرت الحكومة في التصويت بحجب الثقة، فإنه من المتوقع أن يستقيل رئيس الوزراء من منصبه.
  • لا يوجد قانون ينص على أن رئيس الوزراء يجب أن يغادر المنصب، لكن من المفترض أن القادة لا يمكنهم الاستمرار في الحكم من دون وجود أغلبية لهم في مجلس العموم.
  • إذا كان زعيم المعارضة يتمتع بأغلبية واضحة بين النواب، فيمكنهم عندئذ أن يطلبوا من الملكة إذنا بتشكيل حكومة جديدة.
  • لكن في حالة إجراء تصويت بحجب الثقة بينما تتمتع الحكومة بالأغلبية، فمن غير المرجح أن يقدم نواب الحزب الحاكم دعمهم لزعيم المعارضة ليصبح رئيسا للوزراء على الفور.
ماذا لو لم يكن للمعارضة أغلبية؟
  • إذا خسرت الحكومة في التصويت بحجب الثقة، ولم تكن هناك أغلبية واضحة لحكومة جديدة تقودها المعارضة، عندئذ تبدأ عملية تستمر 14 يوما تسعى فيها كل من الحكومة والمعارضة إلى الحصول على الأغلبية في مجلس العموم.
  • هذا الشرط الخاص بمدة الأربعة عشر يوما لم يسبق له مثيل من الناحية الدستورية، ولم يطبق من قبل بموجب قانون البرلمانات لعام 2011.
  • إذا تمكنت الحكومة من إقناع عدد كافٍ من النواب بدعمها خلال فترة الأسبوعين، فيمكن لمجلس العموم تمرير اقتراح جديد ينص على منح ثقته للحكومة.
  • إذا حدث هذا، فإن الحكومة تواصل الحكم كما كان من قبل.
  • إذا تمكن زعيم المعارضة من تأمين أغلبية لتشكيل حكومة جديدة من النواب، فيمكنهم الذهاب إلى قصر باكنغهام ومطالبة الملكة بتعيين رئيس وزراء جديد منهم.
  • يقول جيرمي كوربن إنه إذا عُين رئيسا للوزراء في فترة الأسبوعين هذه، فسوف يدعو إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة لتشكيل حكومة جديدة، ووقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بدون اتفاق.
  • لكن إذا لم يستطع رئيس الوزراء الحالي ولا أي عضو آخر خلال فترة الأسبوعين، تأمين أغلبية لحكومته في مجلس العموم، فإنه سيتعين على أي حال إجراء الانتخابات العامة.
الانتخابات العامة:
  • يجب أن تجرى الانتخابات العامة بعد سبعة أسابيع على الأقل من تمرير اقتراح حجب الثقة، مما يتيح للأحزاب وقتا كافيا للحملة الانتخابية.
  • إذا نتج عن الانتخابات العامة أغلبية في مجلس العموم، فيمكن أن يطلب زعيم الحزب صاحب الكتلة البرلمانية الأكبر من الملكة تشكيل الحكومة.
  • حدث هذا سابقا عندما فازت مارغريت تاتشر بأغلبية الأصوات بعد تصويت ناجح بحجب الثقة عن جيم كالاهان في عام 1979، كما حدث نفس الأمر مع ستانلي بالدوين بعدما نجح تصويت بحجب الثقة عن حزب العمال في عام 1924.
  • إذا لم تنتج أغلبية برلمانية عن الانتخابات العامة، يمكن تشكيل حكومة أقلية أو ائتلاف بالطريقة المعتادة.
متى يمكن اقتراح إجراء تصويت بحجب الثقة عن حكومة بوريس جونسون؟
  • البرلمان في عطلة حتى 3 سبتمبر/أيلول، لذلك لا يمكن اقتراح تصويت بحجب الثقة لمدة أسبوعين على الأقل.
  • أعلنت الملكة كذلك تعليق عمل البرلمان بدءا من الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر/ أيلول حتى 14 أكتوبر/ تشرين الأول، لذلك سيتعين على النواب التحرك بسرعة.
  • يقول جيرمي كوربن إنه إذا عُين رئيسا للوزراء في فترة الأسبوعين التي تلي التصويت مباشرة، فسوف يؤجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي ويدعو إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة في أقرب وقت ممكن.
  • إذا لم يتمكن كوربن أو جونسون من تشكيل أغلبية من أعضاء البرلمان الذين يدعمونهم لمنصب رئيس الوزراء فإنه يتعين إجراء انتخابات عامة بعد 25 يوما على الأقل من التصويت.
  • من الناحية القانونية، يجب إجراء الانتخابات "في أقرب وقت ممكن عمليا"، لكن الملكة هي التي تقوم بالإعلان عن موعد الانتخابات بناءً على توصية من جونسون، الذي سيظل في منصبه رئيسا للوزراء.
  • من أجل توفير المزيد من الوقت لرئيس وزراء جديد يوقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي دون اتفاق، بعث 100 نواب رسالة إلى جونسون يطالبونه باستدعاء البرلمان.
  • إذا نجح هذا الأمر، يمكن أن يؤدي استدعاء البرلمان إلى التصويت بحجب الثقة عن الحكومة في موعد مبكر، لكن هذا سيتطلب موافقة رئيس الوزراء.
  • من غير المرجح أن يوافق جونسون على استدعاء البرلمان في وقت مبكر، لأن هذا سيجعل من المحتمل إجراء انتخابات عامة قبل 31 أكتوبر/ تشرين الأول.
المصدر : الجزيرة مباشر + تلغراف

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة