الحكومة اليمنية تلجأ رسميا لمجلس الأمن ضد انتهاكات الإمارات

مقاتلون انفصاليون جنوبيون يتجمعون خلال اشتباكات مع القوات الحكومية في عدن
مقاتلون انفصاليون جنوبيون يتجمعون خلال اشتباكات مع القوات الحكومية في عدن

دانت الحكومة اليمنية في بيان، ما وصفته بالعدوان الإماراتي الصريح الرامي إلى منع الشرعية من بسط سيادتها الكاملة على أرضها.

وقالت إن استمرار الإمارات في تزويد ما يسمى المجلس الانتقالي بالأسلحة الثقيلة يعد إصرارا على تقويض الشرعية.

وطالبت الحكومة اليمنية الشرعية مجلس الأمن رسمياً بعقد جلسة خاصة لمناقشة ما وصفته بالاعتداءات والتدخلات الإماراتية في اليمن. 

تدويل الانتهاكات الإماراتية
  • حمّلت الحكومة، في رسالة للمندوب الدائم لليمن في الأمم المتحدة، دولة الإمارات كامل المسؤولية عما وصفته بالتمرد المسلح في جنوب البلاد.
  • المندوب اليمني أشار إلى أن بلاده تحتفظ بكامل حقها في الدفاع عن نفسها أمام الاعتداءات الإماراتية والميلشيات الموالية لها.
  • المندوب اليمني دعا السعودية لممارسة دورها كقائد في التحالف لوقف التصعيد العسكري الأخير ضد الشرعية.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن من يتحمل مسؤولية تنامي الأعمال الإرهابية في المحافظات الجنوبية هو من قوض وجود الدولة والحكومة وسلم الملف الأمني في عدن لمليشيا مناطقية تفتقر للتدريب والخبرة.

وأضاف الإرياني في تغريدة على تويتر أن توقيت العمليات الارهابية التي شهدتها عدن، الجمعة، وإعلان تنظيم الدولة مسؤوليته عنها، يضع أكثر من علامة استفهام حول الجهة التي تقف خلفها والطرف المستفيد.

يأتي هذا التطور في وقت طالبت فيه وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها جميع الأطراف اليمنية باحترام اتفاق وقف إطلاق النار وحل خلافاتهم عبر الحوار.

بيان الخارجية الأمريكية
  • الخارجية الأمريكية أكدت دعمها جهود الوساطة في اليمن والتوصل إلى حل عبر مفاوضات بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي.
  • أضافت أن تزايد الانقسامات في اليمن لن يؤدي إلا لتفاقم معاناة اليمنيين وإطالة الصراع.
  • دعت جميع الأطراف إلى احترام المؤسسات الحكومية التي تشكل ركيزة الاستقرار السياسي والاقتصادي في اليمن.
  • أوضح البيان أن واشنطن ستواصل تركيزها على دعم حل سياسي شامل ينهي الصراع والوضع الإنساني المؤلم في اليمن.
  • أشارت إلى أن الحوار هو السبيل الوحيد إلى يمن مستقر وموحد ومزدهر.
قلق روسي
  • وزارة الخارجية الروسية أعربت عن قلقها إزاء تطور الاوضاع في اليمن على خلفية القصف الإماراتي لمواقع تابعة لقوات الحكومة الشرعية في عدن وأبين.
  • دعت أطراف النزاع في اليمن الى ضبط النفس. وقالت إن الأولوية هي لوقف الأعمال القتالية.
  • أوضحت في بيان أن تصاعد المواجهة المسلحة جنوب اليمن وانتقالها إلى مرحلة خطيرة جديدة، محفوف بعواقب سلبية على اليمن والأمن الإقليمي.
  • حذرت من أن تقسيم البلاد وتسخين المواجهة يصبان في صالح الجماعات الإرهابية، التي تسيطر على ثلث اليمن، حسب البيان.
  • قالت إنه لا يمكن تحقيق الاستقرار إلا عبر عملية تفاوض ينبغي للأمم المتحدة أن تلعب دورا مركزيا فيها.
رفض الوجود الإماراتي
  • تظاهر آلاف اليمنيين في مدينة تعز (وسط)، الجمعة، مطالبين الحكومة بطرد الامارات من التحالف العربي المساند للشرعية، و"توثيق جرائمها بحق اليمنيين".
  • ردد المتظاهرون هتافات غاضبة تنديداً بما وصفوها "مذبحة الإرهاب الإماراتي" بحق القوات اليمنية والمدنيين في محافظتي عدن وأبين جنوبي البلاد.
  • وصف المتظاهرون الذين احتشدوا لأداء صلاة الجمعة في ساحة الحرية وسط تعز، وجابوا عدداً من شوارعها، الإمارات بـ "دولة احتلال"، واتهموها بانتهاك السيادة الوطنية لليمن، بارتكاب مجزرة بحق الجيش والشعب.
  • تعبيراً عن غضبهم، أحرق المتظاهرون أعلاماً لدولة الامارات، مطالبين بـ "توثيق جرائمها ومواجهتها وطردها من اليمن، بكل الوسائل".
  • رددوا هتافات ساخطة على وصف الامارات للجيش اليمني "بالإرهابي"، مؤكدين أن ما تمارسه دولة الإمارات يُعد "ارهاباً مكتملاً"، كما وصفوا البيان الإماراتي بـ "الوقح".
تظاهر آلاف اليمنيين في مدينة تعز مطالبين الحكومة بطرد الامارات من التحالف العربي المساند للشرعية

وتأتي التظاهرة غداة قيام مقاتلات إماراتية باستهداف قوات من الجيش اليمني على مشارف العاصمة المؤقتة عدن ومحافظة أبين، مخلفة 300 قتيل وجريح، حسب ما أعلنته وزارة الدفاع اليمنية.

وأمس الخميس، أقرت الإمارات في بيان لخارجيتها، بشن ضربات جوية جنوبي اليمن، وبررت ذلك بأنها استهدفت "مليشيات إرهابية" بضربات محدودة ردًا على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن.

تنديد رسمي
  • دانت وزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان العامة، في بيان مشترك القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة الشرعية في عدن وضواحيها وزنجبار بمحافظة أبين.
  • اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لأول مرة، دولة الإمارات بدعم ما أسماه انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي، والتخطيط له، في مسعى منها لتقسيم اليمن.
  • جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سبأ)، الخميس، طالب فيه الرئيس اليمني السعودية بالتدخل الفوري لوقف القصف الجوي الإماراتي ضد قوات الحكومة الشرعية في عدن وأبين.
  • اتهم هادي الامارات بتبني مشروع تقسيم اليمن والسعي لجعله أمرا واقعا من خلال دعم وتمويل من وصفهم بمتمردين مسلحين.
  • في رسالة مكتوبة لهادي أكد أعضاء الحكومة الاحتفاظ بحق اليمن في مقاضاة الإمارات.
الوضع الميداني
  • قالت مصادر محلية إن قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا اقتحمت منازل قيادات أمنية وعسكرية موالية للحكومة في عدن.
  • قالت مصادر محلية إن 5 جنود من قوات الحزام الامني المدعومة إماراتيا أصيبوا في تفجير استهدف مركبة عسكرية لهم بمديرية الشيخ عثمان بعدن.
  • أضافت المصادر أن تفجيرا بعبوة ناسفة استهدف مركبة عسكرية لقوات الحزام الأمني في مدينة الشيخ عثمان بعدن.
  • انفجرت دراجة نارية مفخخة في مركبة عسكرية تابعة لقوات الحزام الأمني بدوار الكراع في مديرية دار سعد بعدن ولم تخلف ضحايا.
  • قال المتحدث باسم مكتب المجلس الانتقالي الجنوبي صالح النود إن ما شهده جنوب اليمن في الآونة الأخيرة، هو نتيجة حتمية للوضع الهش الذي تسببت به الحكومة الشرعية.
  • أضاف النود أن الحكومة الشرعية أرادت أن تعيد جنوب اليمن إلى الخلف بعد الاستقرار الذي تحقق خلال السنوات الماضية، حسب تعبيره.
انتقادات حقوقية
  • أدانت منظمة إفدي الدولية لحقوق الإنسان القصف الإماراتي لقوات الشرعية اليمنية، أمس الخميس، في عدن ووصفته بالعدوان على الشعب اليمني الأعزل.
  • قالت إن الإمارات ترتكب جريمة عدوان بحق اليمن.
  • قالت إن التدخل العسكري الإماراتي ضد الشعب اليمني غير قانوني ويمثل جريمة عدوان مكتملة الأركان وفق نظام محكمة الجنايات الدولية.
  • أضافت أن تنديد الحكومة اليمنية الشرعية بالقصف الإماراتي رغم أن الإمارات مكون رئيس للتحالف مع السعودية، يظهر بوضوح انتهاك كل أطراف التحالف للقانون الدولي، ويؤكد ضرورة متابعتهم جنائيا.
  • دعت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان إلى محاسبة كل المسؤولين عن هذه الجرائم أمام المحافل الدولية، وأهمها محكمة الجنايات الدولية.
خلفيات
  • سقطت مدينة عدن، مجددا الخميس، في أيدي قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتيا، بعد غارات جوية لطيران الإمارات استهدفت مواقع الجيش اليمني في عدن وأبين (جنوب)، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وفق مصادر متطابقة وشهود عيان.
  • بعد ظهر الخميس، سقطت مدينة زنجبار مركز محافظة أبين بيد قوات الانتقالي، بعد يوم واحد من سيطرة القوات الحكومية عليها.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة