وفاة داعية إسلامي بسجون السعودية بسبب الإهمال الطبي

الشيخ صالح عبد العزيز الضميري

توفي الداعية الإسلامي صالح الضميري، (الجمعة) بأحد سجون السعودية، وفق حقوقيين.

أبرز ما أورده حساب “معتقلي الرأي” على تويتر المعني بحقوق المعتقلين بالسعودية:
  • تأكد لنا وفاة الشيخ صالح عبد العزيز الضميري في سجن الطرفية (بمنقطة القصيم، وسط المملكة).
  • توفي الضميري جراء “الإهمال الطبي، حيث إنه مريض بالقلب وكان في العزل الانفرادي”.
  • جرى تسليم جثمان الداعية لعائلته، فيما جرت صلاة الجنازة بعد صلاة ظهر السبت، بسكاكا (تابعة لمحافظة الجوف، شمال المملكة).
  • الشيخ اعتقل سابقاً أكثر من مرة على خلفية مناصرته الدائمة لمعتقلي الرأي، من دون مزيد من التفاصيل.

ليست المرة الأولى
  • لم تعقب السلطات السعودية على هذه الأنباء حتى كتابة الخبر، غير أنها عادة ما تقول إنها تلتزم بحقوق الإنسان.
  • هذه الحالة ليست الأولى بسجون المملكة، إذ أعلن ناشطون في يناير/ كانون الثاني الماضي، وفاة الشيخ أحمد العماري، عميد كلية القرآن الكريم بجامعة المدينة المنورة سابقا؛ جراء جلطة دماغية داخل السجن، من دون تعقيب من السلطات آنذاك. 
علي العمري (يمين) وعوض القرني (وسط) وسلمان العودة
حملة ضد الدعاة والنشطاء 
  • في سبتمبر/أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين، وناشطين في البلاد، أبرزهم الشيخ سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.
  • في الآونة الأخيرة تواترت أنباء عن اعتزام السلطات إصدار وتنفيذ أحكام بإعدام الدعاة الثلاثة، خاصة وأن النيابة العامة السعودية تطالب بقتل العودة تعزيرا.
  • منظمة العفو الدولية طالبت السلطات السعودية بإطلاق سراح الداعية البارز سلمان العودة فورا دون قيد أو شرط وإسقاط جميع التهم الموجهة إليه.
  • في مايو/أيار 2018، قبضت السلطات على عدد من المدافعات البارزات عن حقوق المرأة.
  • حسب العفو الدولية فإنه بعد اعتقالهن، أطلقت الحكومة حملة تشهير مروعة لتشويه سمعتهن ووصمهن بأنهن “خونة”، قبل أن تفرج عن بعضهن.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة