بعد هزيمته.. لاعب جودو مصري يرفض مصافحة منافسه الإسرائيلي

الإسرائيلي موكي هزم المصري محمد عبد العال بنصف نهائي بطولة العالم للجودو
الإسرائيلي موكي هزم المصري محمد عبد العال بنصف نهائي بطولة العالم للجودو

انتقدت الخارجية الإسرائيلية رفض لاعب المنتخب المصري للجودو محمد عبد العال، مصافحة منافسه الإسرائيلي ساغي موكي في الدور نصف النهائي لبطولة العالم للجودو المقامة في اليابان.

منافسة بلا مصافحة
  • فور إعلان الحكم، الأربعاء، خسارة عبد العال بالمباراة، توجه الإسرائيلي نحو المصري لمصافحته إلا أن الأخير رفض وقرر مغادرة الملعب.
  • وسائل إعلام محلية نقلت عن مرزوق علي، نائب رئيس الاتحاد المصري للعبة الجودو، ورئيس بعثة مصر في اليابان إن الظلم التحكيمي كان وراء خسارة لاعبها.
  • نائب رئيس الاتحاد المصري أوضح أن اللاعب الإسرائيلي كان يستحق الطرد وهو لم يحدث، ما دفع اللاعب المصري إلى عدم مصافحته عقب نهاية اللقاء.
  • تنص لوائح الاتحاد الدولي للجودو على ضرورة انحناء اللاعبين المتنافسين ومصافحة بعضهما البعض بالأيدي عقب نهاية المباراة.
  • الثلاثاء، انسحب لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين، من الدور الثالث للبطولة تجنبا لمواجهة اللاعب الإسرائيلي.

  • في دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في ريودي جانيرو البرازيلية عام 2016، رفض المصري إسلام الشهابي مصافحة منافسه الإسرائيلي أور ساساون، بعد نهاية النزال في دور الـ 32.

انتقادات إسرائيلية
  • صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، علقت “ساغي أراد أن يصافح محمد في ختام المباراة إلا أن الأخير لم يلتزم بالروح الرياضية ورفض المصافحة، رغم أن الرياضة هي لغة التقارب بين الشعوب”.

  • “إسرائيل بالعربية” في تغريدة أخرى: لاعب مصري رفض مصافحته ولاعب إيراني رفض ملاعبته. على الرياضة أن تكون منفصلة عن السياسة.
  • السفارة الإسرائيلية بالقاهرة انتقدت خطوة عدم المصافحة، مستعنية بصورة تجمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وهو يصافح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

  • السفارة الإسرائيلية علقت على تويتر بأن رفض المصافحة جاء “بعد أربعين عامًا من السلام وبعد عدد لا يحصى من المصافحات”.
  • أوفير غندلمان المتحدث باسم نتنياهو، لم يعجبه أيضًا تصرف اللاعب المصري، وكتب على تويتر “ساغي أراد أن يصافح محمد في ختام المباراة إلا أن الأخير هرب من البساط”.
  • غندلمان: هناك سلام بين البلدين. رفض المصافحة من قبل المصري ليس إلا إساءة لسمعة مصر في الرياضة العالمية.

“أيديكم ملطخة بالدماء”
  • التعليقات المصرية انهالت من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مهاجمة الردود الإسرائيلية، مؤكدة أنه لا سلام بين الشعوب العربية وبخاصة المصريين وبين إسرائيل.
  • المغردون وصفوا السلام بين مصر وإسرائيل بأنه “سياسي”، وأن الشعوب ستظل تنظر لإسرائيل على أنها “محتلة وأيديها ملطخة بدماء الفلسطينيين”.
  • تم توقيع معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل عام 1979، بعد آخر حرب بينهما جرت في أكتوبر/تشرين الأول 1973.

إليكم أبرز التعليقات:

https://twitter.com/LisahainaAlmout/status/1166694431258501121?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/EssamMo63399845/status/1166743766071427072?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/Hichamito84/status/1166704851948101634?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/mohamedzen/status/1166718630870102016?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/Heroo139/status/1166727518113718273?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة