معارك شبوة: الحكومة اليمنية تتهم الإمارات بتفكيك اليمن لنهب ثرواته

تجدد الاشتباكات بين القوات المدعومة إماراتيا والقوات الحكومية بعتق مركز محافظة شبوة اليمنية
تجدد الاشتباكات بين القوات المدعومة إماراتيا والقوات الحكومية بعتق مركز محافظة شبوة اليمنية

قالت وزارة الدفاع وهيئة الأركان اليمنيتان، إن الجيش التابع للشرعية تصدى لهجوم مسلح في مدينة عتق بمحافظة شبوة من قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

التفاصيل:
  • هيئة الأركان العامة اليمنية توعدت بالضرب بيد من حديد على كل من يعبث بمقدرات اليمنيين وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية.
  • قالت مصادر عسكرية إن قوات الحكومة تصدت للقوات المدعومة إماراتيا على مواقع في المدخل الشرقي لعتق.
  • قالت المصادر إن قوات الشرعية اليمنية سيطرت على معسكرات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا في مرخة.
  • ذكرت مصادر محلية أن المجلس الانتقالي يحشد تعزيزات عسكرية من محافظات عدن ولحج وأبين في جنوب البلاد، لمحاولة شن هجوم على القوات الحكومية في مدينة عتق، بهدف استعادة المواقع التي خسرها خلال اليومين الماضيين.
  • قالت مصادر محلية يمنية، إن قوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتياً أخلت جميع مواقعها ومعسكراتها الواقعة على الخط الرابط بين مديرية عسيلان ونصاب.
  • أشارت المصادر إلى أن جنود اللواء السابع في النخبة الشبوانية نقلوا جميع العتاد والعربات إلى أرياف مرخة.
  • بحسب المصادر فإن الخط الإسفلتي الرابط بين منطقتي عسيلان ومرخة أصبح تحت سيطرة الجيش الوطني.
رئيس الوزراء اليمني يصل إلى شبوة:
  • رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك وصل إلى عتق عاصمة محافظة شبوة جنوب اليمن برفقة عدد من الوزراء والمسؤولين.
  • قال وزير الداخلية أحمد الميسري الذي يشارك في الزيارة إن وجودهم في عتق يهدف للاطلاع على سير المعارك التي تخوضها قوات الشرعية ضد مليشيات المجلس الانتقالي.
  • أكد وزير النقل اليمني صالح الجبواني، أن انسحاب الإماراتيين من اليمن كذبة كبيرة، متهما إياهم بالسعي إلى تفكيك اليمن على أسس مناطقية.
  • خلال مقابلة تلفزيونية مع القناة اليمنية الرسمية، قال الجبواني إن الإماراتيين يشرفون على القتال في شبوة وإن طائراتهم تمد المليشيات في حضرموت بالسلاح.
  • أضاف أن السعودية كانت تتلقى تقارير كاذبة من الإمارات خصوصاً عن المحافظات الجنوبية، مبديا أمله أن تتخذ الرياض موقفا أكثر صرامة.
  • لفت الجبواني إلى أن الإمارات لها أجنداتها الخاصة منذ أن جاءت إلى اليمن ضمن التحالف، وقال إن هناك ثلاث محاولات انقلابية قامت بها الإمارات لتصفية الدولة في جنوب اليمن.
  • الجبواني: الإمارات تريد السيطرة على منابع الثروة وسواحل اليمن لتتحكم في المشهد كله.
  • قال الجبواني إن خطر إيران واضح لكن دور الإمارات هو دور غادر في ثياب صديق.
أسقطنا انقلاب شبوة:
  • محافظ شبوة (جنوب شرقي اليمن) محمد بن عديو قال، الأحد، إن قوات الجيش أسقطت انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.
  • أوضح بن عديو في بيان أن محافظة شبوة “كسبت الرهان وأسقطت انقلابا رديفا لانقلاب مليشيات الحوثي، قامت به مليشيات المجلس الانتقالي بدعم كامل من دولة الإمارات”.
  • اتهم عديو، الانتقالي الجنوبي بأنهم “رفعوا السلاح وأنشأوا معسكرات وجُلب لهم كل أنواع الأسلحة من قبل الإمارات واعتدوا به على الجيش والأمن وقاموا بأعمال تخريب وتفجير أنابيب النفط والغاز”.
  • أضاف “أمام هذا العدوان لم يكن أمامنا غير الدفاع عن الدولة ومؤسساتها مع توجيه تعليمات صارمة لأبطال الجيش والأمن بالتحلي بأقصى درجات ضبط النفس وتجنب سفك الدماء مهما كان الأمر”.
  • تابع “وجهنا رجال الجيش والأمن بالتعامل بأخلاق الحرب مع المقاتلين المغرر بهم والعفو عن الموقوفين وإعادتهم إلى ذويهم مكرمين”.
السيطرة على معسكرات النخبة:
  • مصدر عسكري في الحكومة اليمنية، أفاد بسيطرة قوات حكومية على معسكرين لقوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات، في مديريتي نصاب ومرخة، شمال غرب مدينة عتق، مركز محافظة شبوة، جنوب شرقي البلاد.
  • هذه هي المرة الأولى التي تسيطر فيها قوات موالية للحكومة اليمنية على مواقع للنخبة الشبوانية، خارج مدينة عتق، التي تفجر فيها القتال بين قوات الطرفين منذ ليل الأربعاء الماضي، عقب محاولة قوات النخبة السيطرة على مدينة عتق.
  • قال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن القوات الموالية للحكومة سيطرت على المعسكرين بعد معارك محدودة، وأسرت عددا من قوات النخبة، وسيطرت على آليات عسكرية.

ومُنيت قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، الجمعة، بانتكاسة إثر فشلها في اقتحام مدينة عتق، مركز شبوة، حيث صدتها القوات الحكومية، وسيطرت على مواقع كانت تتمركز فيها على مداخل المدينة، وأحرقت عربات عسكرية إماراتية، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني، أمس السبت، من السيطرة على معسكرات تابعة للقوات المدعومة من الإمارات بذات المحافظة.

ويدعو المجلس الانتقالي إلى انفصال جنوب اليمن عن شماله، ويتهم الحكومات المتعاقبة بإهمال الجنوب ونهب ثرواته.

وفي 20 أغسطس/ آب الجاري سيطرت قوات المجلس، المعروفة بـ”الحزام الأمني”، على مقر الشرطة العسكرية التابعة للحكومة في مدينة الكود، قرب مركز محافظة أبين، بعد معارك ضارية.

وقبل منتصف أغسطس الجاري، سيطر الانفصاليون على معظم مفاصل الدولة في عدن (جنوب)، العاصمة المؤقتة، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

ومنذ 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش السعودي:
  • قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين إن القوة الصاروخية أطلقت صاروخا بالستيا على تجمعات الجيش السعودي قبالة السديس في نجران، أصاب هدفه وخلف قتلى وجرحى.
  • كان المتحدث العسكري باسم الحوثيين قد قال إن الجماعة شنت هجوما هو الثاني في أقل من 24 ساعة على برج المراقبة في قاعدة الملك خالد الجوية في منطقة “خميس مشيط” جنوب غربي السعودية بعدد من الطائرات المسيرة.
  • أعلن التحالف السعودي الإماراتي إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه خميس مشيط.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة