مجموعة السبع تكلّف الرئيس الفرنسي بالتواصل مع إيران

تتولى فرنسا القيام بالجهود الأوربية لمحاولة إنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني
تتولى فرنسا القيام بالجهود الأوربية لمحاولة إنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني

وافق زعماء دول (مجموعة السبع) أن يعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثات مع إيران ويبعث برسائل إليها بعدما ناقشوا القضية خلال قمتهم بجنوب غرب فرنسا السبت.

تهدئة التوتر في الخليج
  • نقلت فرانس برس عن مصدر بالرئاسة الفرنسية أن زعماء المجموعة، وافقوا أن يعقد الرئيس الفرنسي محادثات مع إيران، مشيرا إلى أن الأولوية لا تزال منع إيران من امتلاك أسلحة نووية وتهدئة التوتر في الخليج.
  • المسؤول الفرنسي، قال “بوصفه رئيسا للمجموعة، حصل الرئيس بالفعل على صلاحية إجراء مناقشات مع السلطات الإيرانية وتوجيه رسالة إليها على أساس المناقشات التي أجريت” دون مزيد من التفاصيل.
  • تتولى فرنسا القيام بالجهود الأوربية لمحاولة إنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني الذي أُضعف بسبب انسحاب الولايات المتحدة منه في مايو/ أيار 2018، وفرضها عقوبات مشددة ضد طهران.
ماكرون يؤكد:
  • أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأحد أن زعماء دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى اتفقوا على العمل المشترك بشأن إيران بهدف تهدئة التوتر وبدء مفاوضات جديدة مع طهران.
  • ماكرون، قال لمحطة (إل.سي.إي) التلفزيونية “اتفقنا على ما نريد قوله بشكل مشترك بشأن إيران، هناك رسالة من مجموعة السبع بشأن أهدافنا، واشتراكنا فيها أمر مهم ويجنبنا انقسامات ستضعف الجميع في نهاية المطاف”.
  • ماكرون: “الجميع يرغب في تجنب صراع وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب واضحا تماما في هذه النقطة”.
     ترمب: لم أناقش توجيه رسالة مشتركة إلى إيران
  • غير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نفى، موافقته على رسالة مشتركة من قبل مجموعة السبع إلى إيران حول برنامجها النووي، كما أعلن ماكرون. 
  • ترمب، قال للصحفيين على هامش قمة مجموعة السبع:  “لا لم أناقش ذلك” وأضاف “سنقوم بمبادرتنا الخاصة لكن لا يمكن منع الناس من التكلم. إذا أرادوا التكلم، يمكنهم”.

تقارب حول القضايا الرئيسية
  • كانت الرئاسة الفرنسية، أعلنت أن الرئيس إيمانويل ماكرون ونظيره الأمريكي دونالد ترمب كانت لديهما “عناصر تقارب” بشأن ملفات كبيرة تطرح خلال القمة مثل التجارة وإيران وحرائق الأمازون.
  • الإليزيه أوضح أن ترمب أكد بشأن إيران أنه” لا يريد حربا بل يريد (اتفاقا)”.
  • حسب مصادر دبلوماسية، طرح ماكرون على ترمب خيار السماح لطهران بيع “جزء من نفطها لفترة محددة” مقابل عودتها إلى التزامها بعدم تخصيب اليورانيوم لحيازة السلاح النووي.
  • الإليزيه أشار، إلى أن الرئيس الفرنسي عمل خلال مأدبة الغداء على “خلق الظروف اللازمة لإيجاد مستوى جيّد من التقارب داخل المجموعة عبر الحصول على توضيحات من دونالد ترمب” بشأن المواضيع الرئيسية.
محادثات فرنسية إيرانية
  • كان الرئيس الفرنسي قد التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الجمعة الماضية.
  • ظريف وصف محادثاته مع ماكرون بأنها “بناءة وجيدة”.
  • ظريف: فرنسا قدمت لإيران مقترحا حول كيفية تنفيذ الاتفاق النووي، والخطوات اللازم اتخاذها من قبل الطرفين، ونحن أيضا قدمنا مقترحا من أجل تنفيذ الاتفاق النووي بصورة كاملة.
  • تضم مجموعة الدول الصناعية السبع كلا من الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وكندا وبريطانيا واليابان وألمانيا.
  • منذ خروج الولايات المتحدة في 8 مايو/أيار 2018، من الاتفاق النووي الإيراني الذي وقع عام 2015، وهي تواصل فرض عقوبات على طهران تستهدف صادراتها النفطية. 

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة