لبحث النووي: وزير الخارجية الإيراني يصل فجأة إلى قمة مجموعة السبع

ماكرون أثناء اجتماعه مع ظريف على هامش قمة مجموعة السبع
ماكرون أثناء اجتماعه مع ظريف على هامش قمة مجموعة السبع

أثار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مفاجأة كبرى بدعوته وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بياريتس حيث تعقد قمة مجموعة السبع، لبحث الملف النووي الإيراني مع نظيره الفرنسي.

التفاصيل:      
  • أعلنت الرئاسة الفرنسية، الأحد، بعد هبوط الطائرة الرسمية الإيرانية في مفاجأة كبرى بدلت أجواء قمة السبع، “نؤكد حضور محمد جواد ظريف إلى بياريتس، وهو يتباحث حاليا مع جان إيف لودريان”.
  • قصر الإليزيه أفاد أن “ليس هناك لقاء مقرر في هذه المرحلة مع الأمريكيين” المشاركين في القمة في جنوب غرب فرنسا، وعلى رأسهم الرئيس دونالد ترمب، مشيرا إلى أن الزيارة تجري بمبادرة من باريس وليس من مجموعة السبع.
هل علم ترمب؟
  • مصدر دبلوماسي فرنسي أفاد لوكالة “فرانس برس” ضمنا أن ترمب أبلغ بوصول ظريف.    
  • المصدر قال “تباحث الرئيس ساعتين مع دونالد ترمب حول طاولة الغداء السبت. إننا نتعامل بشفافية تامة مع الولايات المتحدة. وأجرى الرئيس محادثات مع جميع قادة مجموعة السبع. بالطبع، المعلومات تنتشر”.
  • إلا أن مسؤول في البيت الأبيض قال لـ”رويترز” إن فرنسا لم تبلغ الرئيس الأمريكي مسبقا بأن ظريف سيجتمع مع وفد فرنسي على هامش قمة زعماء مجموعة السبع.
  • المصدر أوضح لفرانس برس أن قرار دعوة ظريف إلى موقع انعقاد قمة مجموعة السبع بعد يومين من استقباله في الإليزيه الجمعة “يندرج ضمن استمرار ما يفعله إيمانويل ماكرون منذ عدة أشهر: إيجاد الظروف لخفض حدة التصعيد، وبحث ما ينبغي أن يحصل بعد انتهاء مدة الاتفاق حول النووي الإيراني، ومناقشة برنامج إيران البالستي”.
     

    طائرة تقل ظريف تغادر مقر قمة مجموعة السبع في بياريتس بعد لقاء ماكرون (رويترز)
  • المصدر أضاف أن دعوة ظريف تشكل استمرارا للجهود الدبلوماسية التي يبذلها الرئيس الفرنسي “مع الإيرانيين والأمريكيين منذ عدة أشهر، إذ إن الرئيس يتحدث إلى دونالد ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني”.
  • الدبلوماسي الفرنسي ختم قوله بأن “جواد ظريف حضر إلى بياريتس بسبب المحادثات الجوهرية مع قادة مجموعة السبع مساء السبت. بناء على ذلك، من المهم جدا استعراض الوضع لمواصلة التقريب بين وجهات النظر” وبحث سبل تسوية الأزمة، مشيرا إلى أن الدعوة تقررت في ختام حفل العشاء مساء السبت.
لقاء ماكرون
  • وزير الخارجية الإيراني أكد، الأحد، أنه التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش قمة مجموعة السبع في بياريتس، حيث وصل بعد ظهر الأحد لمناقشة الملف النووي.
  • ظريف كتب على تويتر “التقيت إيمانويل ماكرون على هامش قمة مجموعة السبع في بياريتس بعد مناقشات مفصلة” مع وزير الخارجية جان إيف لو دريان ووزير المالية برونو لو مير. وقام بنشر صورتين للاجتماع. وتابع أن “الطريق صعب، لكنه يستحق المحاولة”.

  • وكالة “رويترز” قالت إن طائرة تقل ظريف غادرت مقر قمة مجموعة السبع في بياريتس بفرنسا.
  • مسؤول فرنسي قال إن ظريف أجرى محادثات استمرت نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة منها 30 دقيقة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
شروط إيران
  • قال مسؤولان إيرانيان ودبلوماسي لـ”رويترز”، الأحد، إن إيران تريد تصدير 700 ألف برميل يوميا من النفط على الأقل كبداية وما يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا فيما بعد إذا أراد الغرب أن يتفاوض مع طهران لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم في 2015.
  • مسؤول إيراني كبير قال “كبادرة حسن نية وخطة صوب إتاحة المجال للمفاوضات، قمنا بالرد على اقتراح فرنسا. نريد تصدير 700 ألف برميل يوميا من النفط ونحصل على الأموال نقدا… وهذه مجرد بداية. يجب أن نصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا”.
  • مسؤول ثان قال “لا يمكن التفاوض بشأن برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ولن يحدث. أوضحنا ذلك تماما وبصراحة”.
  • قال دبلوماسي إيراني قال إن بلاده استبعدت أيضا إجراء أي مفاوضات بشأن “حقها في تخصيب اليورانيوم ودورة الوقود النووي المصنوع محليا. وفي المقابل سنلتزم تماما بالاتفاق النووي المبرم عام 2015.
  • مصادر بصناعة النفط قالت لرويترز إن صادرات النفط الإيرانية هوت في يوليو تموز إلى 100 ألف برميل بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على البلاد منذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من الاتفاق النووي العام الماضي.
خلفيات:      
  • يجد الزعماء الأوربيون صعوبة في تهدئة وتيرة خلاف محتدم بين إيران والولايات المتحدة منذ أن قرر ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 وإعادة فرض العقوبات على الاقتصاد الإيراني.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة