العراق: الحشد الشعبي يتهم إسرائيل بقصف قواته بغطاء أمريكي

الحشد الشعبي العراقي
الحشد الشعبي العراقي

اتهم الحشد الشعبي العراقي إسرائيل للمرة الأولى رسمياً، الأحد، بالوقوف وراء الهجوم الأخير بطائرتين مسيرتين على أحد ألويته قرب الحدود السورية في غرب البلاد.

بيان الحشد:
  • قالت القيادة في بيان لها إن الهجوم جرى بطائرتين مسيرتين، وإنه أدى إلى مقتل أحد مقاتلي الحشد وإصابة آخر بجروح.
  • قال البيان إن ما دعاه الاعتداء جاء مع وجود تغطية جوية من قبل الطيران الأمريكي للمنطقة.
  • مصادر في الحشد الشعبي كانت قد أكدت للجزيرة أن الهجوم أدى إلى مقتل 6 من عناصر الحشد من بينهم أحد القياديين.
  • أوضحت المصادر نفسها أن القصف الجوي نفذته 3 طائرات إسرائيلية،اثنتان منها مسيرتان وأخرى مقاتلة حربية، واستهدف عربتين ومخزنا للعتاد.
  • بيان للحشد الشعبي: “ضمن سلسلة الاستهدافات الصهيونية للعراق عاودت غربان الشر الإسرائيلية استهداف الحشد الشعبي، وهذه المرة من خلال طائرتين مسيرتين في عمق الأراضي العراقية بمحافظة الأنبار”.
  • البيان: الطائرتان المسيرتان ضربتا “في عمق الأراضي العراقية بمحافظة الأنبار” على بعد نحو 15 كيلومتراً من الحدود العراقية السورية.
  • البيان: الاعتداء السافر جاء مع وجود تغطية جوية من قبل الطيران الأمريكي للمنطقة فضلا عن بالون كبير للمراقبة قرب مكان الحادث.
  • مصدر في “الكتائب”: القتيل هو “أبو علي الدبي، أحد أعضاء لجنة الصواريخ ومسؤول قاطع الكتائب في القائم، ومشترك بالعمليات العسكرية في سوريا ومعتقل سابق لدى القوات الأمريكية”.
  • مهدي المهندس نائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي” اتهم القوات الأمريكية الأربعاء الماضي بإدخال طائرات إسرائيلية لاستهداف مقراته العسكرية.

واللواء 45، بين ألوية عدة،تابع لـ”كتائب حزب الله” العراقي، الذي تصنفه الولايات المتحدة في لائحة “المنظمات الإرهابية الأجنبية”.

استهداف مقرات الحشد:
  • الأمين العام لكتائب “سيد الشهداء”، أحد فصائل الحشد الشعبي في العراق أبو ولاء الولائي قال إن 13 معسكرا للحشد قُصفت خلال عام واحد فقط.
  • أوضح  أن الطائرات المسيرة كانت تحوم حول المعسكر منذ أكثر من شهر قبل حدوث الانفجار، وأنه أحاط الأمن الوطني وهيئة الحشد الشعبي علما بذلك.
  • أضاف الولائي أن قصف معسكر “صقر” كان يستهدف عتادا تابعا للحشد، بضربة جوية بطائرات مسيرة، بحسب ما توصلت إليه اللجنة التحقيقية والأدلة.
  • كشف أن الصواريخ الموجودة في المعسكر لا يتجاوز مداها 20  كيلومترا، وكانت قد استـــُخدمت في الحرب ضد تنظيم الدولة، وأكد أن إسرائيل تحاول ضرب البنى الأساسية للحشد الشعبي الذي تعتبره ذراع إيران في العراق.
خيارات دبلوماسية
  • وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم قال، الأحد، إن بلاده تتمسك بكل الخيارات الدبلوماسية والقانونية لمنع أي تدخل في شؤونها.
  • الحكيم التقى في بغداد السفير البريطاني جون ولكس والقائم بالأعمال في السفارة الألمانية يوخن مولر، والقائم بالأعمال في السفارة الفرنسية جان نوبل.
  • استدعت الخارجية العراقية، الجمعة الماضية، القائم بالأعمال في السفارة الأمريكية براين مكفيترز، وطالبت واشنطن بـ”الالتزام بتنفيذ بنود اتفاقية الشراكة الاستراتيجية”، وذلك على خلفية اتهامات أثارها استهداف مقرات لـ”الحشد الشعبي”.
  • بيان الخارجية العراقية: الحكيم قال خلال اللقاء إن “العراق وحكومته تضع كل الخيارات الدبلوماسية والقانونية في مقدمة أولوياته، لمنع أي تدخل خارجي في شأنه الداخلي، وبما يصون أمن وسيادة العراق وشعبه”.
  • البيان: الحكيم أعرب عن “تطلعه للتعاون من أجل تحقيق الأمن والسلام بالمنطقة. مؤكدا التزام العراق بإبرام علاقاته وفق مبدأ تفعيل المصالح المشتركة، ومواجهة المخاطر المشتركة”.
  • دعت الرئاسات الثلاث في العراق، الخميس الماضي، إلى التحقيق في “تفجيرات مجهولة” استهدفت مخازن أسلحة تابعة لـ”الحشد الشعبي”، مشددة على رفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات والحرب بالوكالة.
خلفيات
  • تأتي هذه الضربة بعد أسابيع من غموض أحاط بانفجارات وقعت في مخازن صواريخ تابعة للحشد الشعبي وحمل الأخير الولايات المتحدة مسؤوليتها، ملمحاً في الوقت نفسه إلى ضلوع إسرائيل فيها.
  • تعرضت أربع قواعد يستخدمها الحشد الشعبي إلى انفجارات غامضة خلال الشهر الماضي، كان آخرها الثلاثاء في مقر قرب قاعدة بلد الجوية حيث تتمركز قوة أمريكية، شمال بغداد.
  • تحدثت حينها تقارير عن تورط إسرائيل في تلك العمليات، من دون أن يصدر أي اتهام مباشر بهذا الصدد، ومن دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها.
  • كان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قد أصدر قبل أيام قرارا بـ”إلغاء كافة الموافقات الخاصة بالطيران في الأجواء العراقية من الاستطلاع، والاستطلاع المسلح، والطائرات المقاتلة، والطائرات المروحية، والطائرات المسيرة بكل أنواعها لجميع الجهات العراقية وغير العراقية”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة