حادث حفل “سولكينغ” يطيح بوزيرة الثقافة الجزائرية

وقع الحادث خلال تجمع الجماهير، لمكان الحفل، أمام أحد مداخل ملعب 20أغسطس الرياضي

استقالت وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها، السبت، على خلفية مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات في حادث تدافع سبق حفلا غنائيا أقيم في العاصمة قبل يومين.

التفاصيل:
  • التلفزيون الجزائري الرسمي قال إن مرداسي قدمت استقالتها لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي قبلها.
  • الرئاسة الجزائرية أعلنت أيضا أن بن صالح عين خليفة أونيسي مديرا عاما جديدا للأمن الوطني (الشرطة) خلفا  لعبد القادر قارة بوهدبة، الذي أنهيت مهامه.
  • لم تعلن الرئاسة أسباب إقالة بوهدبة، غير أن مصادر عدة ربطتها بحادث التدافع.
خلفيات: 
  • قتل 5 أشخاص وأصيب العشرات في تدافع سبق الحفل الغنائي الذي أقامه مغني الراب الجزائري عبد الرؤوف الدراجي المعروف باسم “سولكينغ” ليلة الخميس- الجمعة على ملعب “20 أوت” بوسط العاصمة الجزائرية.
  • تراوحت أعمار القتلى بين 13 و22 عاما.
  • رئيس الوزراء نور الدين بدوي أقال سامي بن الشيخ الحسين المدير العام “للديوان الوطني لحقوق المؤلف”، وهي جهة حكومية كانت مسؤولة عن تنظيم الحفل الغنائي.
  • النيابة الجزائرية أمرت بفتح “تحقيقات معمقة لمعرفة ملابسات الحادث وتحديد المسؤوليات”.
  • وسائل إعلام محلية ذكرت أن الملعب كان ممتلئاً قبيل انطلاق الحفل بساعة، فيما كان بعض العالقين في الخارج يحاولون الدخول.
  • وسائل الإعلام قالت إن التدافع حدث قبل بداية الحفل، وتردد سولكينغ في الصعود على المنصة رغبة منه في إلغاء السهرة، لكن منظمي الحفل طالبوه بالاستمرار.
  • جزائريون انتقدوا استمرار الحفل رغم الحادث، معتبرين أن موت ضحايا في تدافع على حفل غنائي “فضيحة وخيبة بكل المقاييس”، وسط اتهامات بضعف التنظيم لدى الجهة المنظمة.
  • سولكينغ، مغني جزائري له شعبية واسعة في أوساط الشباب في المغرب العربي.
  • سولكينغ هو صاحب أغنية “الحرية” التي رددها شباب الحراك في الجزائر كثيرا منذ أشهر، بعد طرحها في مارس/ آذار الماضي، بعد أقل من شهر من بدء المظاهرات في 22 من فبراير/ شباط ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
المصدر : وكالات