طوكيو تحتج على رفض سول مواصلة تبادل المعلومات الاستخباراتية

وزير خارجية اليابان تارو كونو (يسار) ووزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ
وزير خارجية اليابان تارو كونو (يسار) ووزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ

أفاد مصدر رفيع في وزارة الخارجية اليابانية، الخميس، أن بلاده عبرت عن احتجاجها على رفض كوريا الجنوبية استمرار التعاون في مجال تبادل المعلومات الاستخباراتية.

التفاصيل:
  • نقلت وكالة “كيودو” اليابانية عن المصدر (لم تسمّه) قوله إن “كوريا الجنوبية نقلت المواجهة مع اليابان إلى المجال الأمني”.
  • أشار إلى أن طوكيو ستتابع عن كثب الإجراءات اللاحقة لإدارة الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن.
  • أوضحت الوكالة أنه “تم إرسال الاحتجاج عبر القنوات الدبلوماسية”.
ما القصة؟
  • في وقت سابق الخميس، أعلنت سول رفضها تمديد اتفاقية تبادل المعلومات الاستخباراتية مع طوكيو، وذلك ردا على استبعاد الحكومة اليابانية كوريا الجنوبية من قائمة الدول الأكثر تفضيلا في مجال التجارة.
  • اليابان كانت قد أعلنت في أوائل شهر يوليو/ تموز الماضي، فقدان الثقة في كوريا الجنوبية، بعد أن أمرت المحكمة العليا في كوريا الجنوبية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بعض الشركات اليابانية بتعويض عمالة كورية من زمن الحرب خلال فترة حكم الاستعمار الياباني في كوريا بين أعوام 1910 و1945، وهي خطوة أدانتها طوكيو بشدة حيث تقول إن المسألة تمت تسويتها بموجب معاهدة موقعة في عام 1965 لتطبيع العلاقات.
  • اتسع الخلاف ليشمل التجارة بعدما شددت اليابان القيود على صادرات مواد حيوية لشركات صناعة الرقائق الكورية الجنوبية ثم أسقطت سول من قائمة الدول التي تحظى بوضع تفضيلي فيما يتعلق بالصادرات، مما دفع كوريا الجنوبية لاتخاذ خطوة مماثلة تجاه اليابان.
  • سول اعتبرت القرار الياباني انتهاكًا لقواعد منظمة التجارة العالمية وأقدمت على اتخاذ إجراءات جوابية.
  • يظهر قرار سول عدم تمديد اتفاق الأمن العام للمعلومات العسكرية كيف أثر الخلاف التجاري والسياسي بين الجارتين الأسيويتين وحليفتي الولايات المتحدة على بعض أكثر القضايا الأمنية بالمنطقة حساسية. وكان من المقرر تجديد الاتفاق تلقائيا، السبت المقبل.
ما هو الاتفاق؟
  • الاتفاق كان يستهدف تبادل المعلومات بشأن التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية وصواريخها وأنشطتها النووية، وهو تهديد أبرزه إطلاق بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة سلسلة من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى.
  • في توضيح للقرار، قال كيم يو جيون نائب مدير مجلس الأمن القومي إن اليابان أحدثت “تغييرا كبيرا” في بيئة التعاون الأمني الثنائي برفع كوريا الجنوبية من قائمة الدول التي تحظى بوضع تفضيلي في مجال الصادرات هذا الشهر.
  • أضاف في مؤتمر صحفي “قررنا في ظل هذا الوضع أننا لن نؤثر على مصلحتنا الوطنية للحفاظ على اتفاق وقعناه بهدف تبادل معلومات عسكرية حساسة لأمننا”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة