تونس: بعد تفتيشه.. نجل السبسي يتهم يوسف الشاهد بالتنكيل به

حافظ قايد السبسي (يسار) ويوسف الشاهد
حافظ قايد السبسي (يسار) ويوسف الشاهد

أعلنت الجمارك التونسية إخضاع حافظ السبسي، نجل الرئيس الراحل قايد السبسي، لإجراءات تفتيش بالمطار، بناء على معلومات استخبارية تفيد “حيازته مبالغ مالية من العملة الأجنبية”.

وحافظ قايد السبسي، هو رئيس اللجنة المركزية لحزب “نداء تونس” (ليبرالي/ 26  من أصل 217 نائبا).

بيان الجمارك التونسية:
  • قال البيان، “إثر ورود معلومات استخبارية مؤكدة مفادها حيازة المعني بالأمر (حافظ) على مبالغ ماليّة هامة من العملة الأجنبية يعتزم توريدها (إدخالها البلاد) خلسة، تمّ إخضاع المسافر للتفتيش القانوني حسبما تقتضيه الترتيبات والإجراءات الجاري العمل بها”.
  • أضاف أن “عمليّة التفتيش تعتبر روتينية في مثل هذه الحالات، وقد تمّ خلالها مراعاة مقتضيات السرّية واحترام حرمة المسافر وجميع حقوقه، كما تمّت تحت الإشراف المتواصل للضابط المسؤول عن مصلحة تفتيش المسافرين”.
  • أشار إلى أنه “بانتهاء عملية التفتيش، غادر المسافر (حافظ) في ظروف عادية”، من دون مزيد من التفاصيل.
  • أعربت الجمارك عن “استغرابها من محاولة بعض الأطراف إخراج هذه العملية من إطارها”.
  • دعت إلى “النأي بها عن كلّ التجاذبات”، في إشارة إلى ما نشره حافظ قايد السبسي، عبر موقع “فيسبوك” حول العملية.
نجل السبسي يتهم الشاهد:
  • في وقت سابق الجمعة، كتب حافظ قايد السبسي، في تدوينة عبر تويتر: “قامت قوات أمن المطار والديوانة (الجمارك) بالتنكيل بي، والعبث بأغراضي، وتعمد تعريضي لإجراءات تفتيش استثنائية بمعاملة غير لائقة بمواطن، لا احترام فيها لأبسط مقومات حقوق الإنسان، وفي تجاوز لكل الأعراف والأخلاقيات في المعاملات الإنسانية”.
  • أضاف حافظ، “أعتبر أن هذه الممارسات التي أدرك جيدا أنها مورست بتعليمات شخصية من يوسف الشاهد (رئيس الحكومة) هي استنساخ رديء لما كانت تمارسه سلطة الاستبداد قبل 14 جانفي (يناير/ كانون ثان 2011) ضد معارضيها والمختلفين معها”، في إشارة إلى النظام السابق قبل الثورة.

ولم يرد على الفور رد من الشاهد حول الاتهامات التي وجهها له نجل الرئيس الراحل.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة