أمريكا تتعهد بفرض العقوبات المتعلقة بناقلة النفط الإيرانية “بكل قوة”

ناقلة النفط الإيرانية (أدريان داريا1) كان اسمها سابقا (غريس 1)
ناقلة النفط الإيرانية (أدريان داريا1) كان اسمها سابقا (غريس 1)

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ستفرض بكل حزم عقوبات أصدرتها بهدف منع القطاع الخاص من مساعدة ناقلة نفط إيرانية تبحر في البحر المتوسط وتريد واشنطن مصادرتها.

فرض العقوبات بكل قوة:
  • المسؤول، الأمريكي قال لرويترز بعد أيام من تحذير الدول من السماح للسفينة بالرسو في موانئها “تم إبلاغ قطاع الشحن بأننا سنفرض العقوبات الأمريكية بكل قوة”.
  • تظهر بيانات تعقب حركة السفن أن السفينة أدريان داريا، التي كانت تعرف في السابق باسم غريس1، كانت متجهة صوب اليونان رغم أن رئيس وزراء اليونان قال إنها ليست متجهة إلى بلاده.
  • المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، حذر من أن الولايات المتحدة ستتحرك ضد أي أحد يساعد الناقلة بشكل مباشر أو غير مباشر.
  • الناقلة أفرج عنها بعد احتجازها لنحو خمسة أسابيع قبالة جبل طارق “للاشتباه في خرقها للعقوبات الأوربية بنقلها شحنة من النفط الإيراني إلى سوريا”.
  • فور الإفراج عن الناقلة أمرت محكمة اتحادية أمريكية بمصادرتها، لكن السلطات في جبل طارق رفضت ذلك، في حين قالت طهران إن أي تحرك أمريكي لمصادرة السفينة مجددا ستكون له “عواقب وخيمة”.
أثينا: ناقلة النفط الإيرانية لا تتجه إلى اليونان
  • أعلن رئيس الحكومة اليونانية كرياكوس ميتسوتاكيس الخميس خلال زيارته إلى فرنسا، أن الناقلة الإيرانية لا تتجه إلى بلاده، وأن اليونان لم تتلق أي طلب للسماح برسو الناقلة في أي من موانئها.
  • كانت الناقلة التي تحمل 130 ألف طن من النفط الخام أعلنت في وقت سابق أنها متجهة الى مرفأ كالاماتا في جنوب شبه جزيرة المورة اليونانية. لكن مساعد وزير الخارجية اليوناني أعلن الأربعاء أنها غير قادرة على الرسو في مرفأ يوناني بسبب حجمها الكبير وقال “في حال دخلت الناقلة المياه اليونانية لن تكون قادرة على الرسو إلا في عرض البحر وعندها سنقوم بدراسة الوضع”.
  • المسؤول اليوناني أضاف أن أثينا “لا ترغب بأي حال من الأحوال في تسهيل نقل النفط إلى سوريا” موضحا أن السلطات اليونانية تعرضت لضغوط من الولايات المتحدة.
  • حسب موقع (مارين ترافيك) فإن الناقلة كانت موجودة قبالة مدينة سكيكدة شرق الجزائر يوم الخميس.
  • أفاد عدد من الخبراء اليونانيين ردا على فرانس برس أن الناقلة قد تكون تسعى لنقل شحنتها من النفط الخام إلى ناقلات صغيرة، وهذا يحصل عادة في المياه الدولية قرب اليونان أو قبرص أو مالطا.
  • نقلت صحيفة (وول ستريت جورنال) عن مصادر، أن قبرص قد تكون وجهة بديلة، موضحة أن الناقلة حاليا بحاجة للتزود بالوقود، ونقلت عن خبراء في هذا المجال أن قبرص ليست مستعدة لتقديم العون للناقلة الإيرانية.
إيران قد تفرج عن الناقلة البريطانية ستينا إمبيرو قريبا:
  • من ناحية أخرى قال التلفزيون السويدي الخميس نقلا عن مصادر بوزارة الخارجية السويدية أن ستوكهولم حصلت على “مؤشرات قوية للغاية” تفيد بأن ناقلة النفط البريطانية ستينا إمبيرو التي احتجزتها إيران الشهر الماضي في مضيق هرمز سيُطلق سراحها قريبا.
  • كان الحرس الثوري الإيراني احتجز السفينة البريطانية التي تشغلها شركة ستينا بالك السويدية في 19 يوليو/ تموز بعد مرورها من المضيق.
  • زار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف السويد هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع نظيرته السويدية مارغوت فالستروم، والتقى كذلك بإريك هانيل الرئيس التنفيذي لستينا بالك.
  • التلفزيون السويدي توقع أن يتم الإفراج عن الناقلة في غضون بضعة أيام، مستشهدا في ذلك بمصدر مطلع على المحادثات التي جرت بين ظريف وفالستروم.
  • قالت متحدثة بوزارة الخارجية في بيان عبر البريد الإلكتروني “ننظر بإيجابية لما قاله وزير الخارجية ظريف نفسه علنا، لكننا لا نكشف ما قيل في الاجتماعات”.
السفينة البريطانية في ميناء بندر عباس- 22 أغسطس
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة