أردوغان: سنواصل التنقيب شرق المتوسط ولن نتخلى عن شمال قبرص

أردوغان: موقف القبارصة اليونانيين غير التوافقي سبب ظهور الأزمة القبرصية واستمرارها
أردوغان: موقف القبارصة اليونانيين غير التوافقي سبب ظهور الأزمة القبرصية واستمرارها

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه لا يمكن إقامة أي مشروع في شرق البحر المتوسط، يتجاهل تركيا وشمال قبرص، مجدداً عزم بلاده البحث والتنقيب عن النفط والغاز فيها.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع رئيس وزراء قبرص التركية، أرسين تتار، بالعاصمة أنقرة.

تصريحات أردوغان
  • موقف القبارصة اليونانيين غير التوافقي سبب ظهور الأزمة القبرصية واستمرارها.
  • الذين كانوا بالأمس يسعون للسيطرة على جزيرة قبرص وقتل الأتراك فيها يحاولون اليوم تحقيق ذلك من خلال الهجمات السياسية والاقتصادية.
  • الحل سيتحقق حينما تتوصل قبرص لأرضيّة صادقة وواقعية.
  • مستمرون في التنقيب عن النفط والغاز شرق المتوسط بواسطة 4 سفن تركية، إلى جانب قوات بحرية وجوية لضمان أمنها.
الاتحاد الأوربي لم يف بوعوده
  • سنواصل الدفاع عن حقوق ومصالح القبارصة الأتراك في المنطقة.
  • الاتحاد الأوربي لم يف بأي من وعود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
  • القبارصة اليونانيون لم يلتزموا بالاستفتاء وخطوات الحل في عهد الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان.
  • جميع الخطوات التي اتخذها الاتحاد الأوربي حول قبرص كانت تشجع القبارصة اليونانيين على عدم التوصل لحل.
  • قضية قبرص هي قضية قومية للأتراك حتى يتم تسليم كافة الحقوق السياسية والاقتصادية لهم.
قبرص قضية قومية
  • رئيس وزراء قبرص التركية، أرسين تتار، أكد رفضه أي إجراء يُنهي ضمانة تركيا للأزمة القبرصية.
  • تتار أشار إلى أن التعاون القائم بين بلاده وأنقرة، يساهم في حماية حقوق ومصالح القبارصة الأتراك وأنشطتها شرق المتوسط.
  • أوضح تتار أن أي اتفاقية لحل الأزمة القبرصية، يجب أن تتضمن بندا ينص على أحقية تركيا في التدخل كونها دولة ضامنة.
  • تعارض كل من قبرص اليونانية واليونان والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أنشطة التنقيب التركية عن الطاقة شرق المتوسط.
  • وزارة الخارجية التركية، أكدت في بيانات عدة، أن سفن تركيا تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل نشاطها.
أزمة قبرص
  • شهدت جزيرة قبرص انقلابا عسكرياً، قاده نيكوس سامبسون، ضد الرئيس القبرصي مكاريوس الثالث، في 15 يوليو/ تموز عام 1974.
  • جرى الانقلاب بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، فيما استهدفت المجموعات المسلحة اليونانية سكان الجزيرة من الأتراك.
  • في 20 يوليو من العام ذاته، أطلقت تركيا “عملية السلام” العسكرية في قبرص، وبدأ جيشها عملية عسكرية في 14 أغسطس/ آب قبل أن تبرم اتفاقية تبادل للأسرى بين الجانبين.
  • تشهد جزيرة قبرص، منذ ذلك الوقت، انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ويوناني في الجنوب.
  • رفض القبارصة اليونانيون عام 2004 خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة