شاهد: مليشيات الإمارات الانقلابية تسرق منازل الحكوميين في عدن

حصلت الجزيرة على صور توثق عمليات دهم ونهب منازل لمسؤولين حكوميين، قامت بها قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا بعد سيطرتها على عدن.

التفاصيل
  • تظهر الصور التي وثقتها كاميرات المراقبة في العاشر من أغسطس/ آب الجاري، تسلل المسلحين إلى أحد المنازل الذي بدا خاليا من السكان، وتوالي دخولهم إليه وخروجهم محملين بالأثاث المنهوب.
  • اقتحمت قوات المجلس منازل مسؤولين في الحكومة المعترف بها دوليا ونهبت محتوياتها، كما نهبت كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات من معسكرات قوات الحماية الرئاسية بعد سيطرتها عليها.
  • إضافة إلى هدم ونهب منازل المسؤولين في الحكومة المعترف بها دوليا نهب المسلحون أيضا كميات كبيرة من الأسلحة والمعدات من معسكرات قوات الحماية الرئاسية بعد سيطرتهم عليها.
نفي بن بريك
  • هاني بن بريك نائب رئيس ما يعرف بالمجلس الانتقالي كان قد نفى وقوع مثل هذه العمليات (النهب) وتحدى في تغريدة على تويتر من يأتي بأدلة عليها متعهدا بمعاقبة من يثبت تورطه في النهب.
  • ذهب بن بريك أبعد من ذلك في تغريدة أخرى وأقسم أن تكون العقوبة علنية.

وعمليات النهب هذه تأتي بعد سيطرة قوات المجلس على عدن وبعض المناطق من محافظة أبين في مسعى منه للسيطرة على جميع المحافظات الجنوبية ضمن حدود ما قبل إعلان الوحدة اليمنية.

وهو ما يثير بحسب مراقبين مخاوف السكان في تلك المناطق من أن تصلهم عمليات الهدم والنهب لتزيد من مأساتهم التي خلفتها الحرب المندلعة منذ أكثر من أربع سنوات.

الانتقالي يقتحم أبين
  • قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً اقتحمت معسكر قوات الشرطة العسكرية في منطقة “الكود” بمحافظة أبين جنوبي اليمن.
  • مصادر قالت للجزيرة إن طائرة تابعة للتحالف السعودي الإماراتي قصفت محيط المعسكر بعد اقتحامه، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
  • في مدينة زنجبار، أكدت مصادر للجزيرة انسحاب القوات الخاصة الموالية للحكومة الشرعية من معسكرها بعد تدخل لجنة الوساطة التي تضم شخصيات عسكرية وقبلية.
  • أعلن مصدر حكومي يمني سقوط عشرات القتلى والجرحى جراء المواجهات بين قوات المجلس الانتقالي الانفصالي وقوات الحكومة.
  • عادل الحسني القيادي في المقاومة الجنوبية اليمنية قال إن منطقة زنجبار التابعة لمحافظة أبين تبعد عن عدن 55 كيلومترا فقط، وإنها امتداد طبيعي لها.
  • أضاف أنه حتى يتم الانقلاب في عدن فلا بد من استكمال السيطرة على أبين حسب تعبيره.
  • أضاف أن ضباطا إماراتيين اتصلوا بقادة عسكريين في أبين للاستسلام وتعهدوا لهم بعدم سفك الدماء إلا أنهم تفاجأوا بدخول قوات كبيرة قادمة من الضالع وأبين.
  • أضاف أن ما يحدث في عدن يتم بدبابات وقيادة إماراتية وبقبول سعودي.
المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر